زوجي ما يشتري لي موبايل يديد .. يقول مب ضروري .. ووايد يشك فيني .. أريد حلاً؟ أفا عليج موبايل وطقم ذهب بعد ليش لا؟؟

زوجة تقول .. رغم أننا متزوجون من خمس سنوات لكن زوجي يمنعني من عمل اشياء احبها ربما تكون هذه الاشياء بسيطه ولكنني احبها .. مثال احب اغير هاتفي … لا يرضى لانه خساره .. والهاتف فقط للاشياء الضروريه … شكّاك .. ولا يثق ابدا .. لدرجه انه يسال الخادمه عما فعلناه في غيابه ومن كلمت فالهاتف .. ومثل ما نقول دايما ينبش تلفوني … فشو أسوي وكيف أتصرف؟!

جواب العنزروت:

سؤال سمعته مئات المرات و عادة الجواب يكون تقليدي ​☺ يا ابنتي اعقلي والموبايلات والكماليات ليست كل شي في الدنيا … وهذا هو الكلام الذي لا يقدم ولا يؤخر .. وخرط ما يودي ولا يجيب ​☺

تريدين موبايل جديد وما المشكلة ؟!

ما رأيك بموبايل جديد مع إشتراك 10 جيجا .. وفوقهم طقم ذهب .. ولا ننسى باقة ورد كبيرة مع تشكيلة عطورات جميلة .. كيف؟! تعالي لأخبرك!!

مشكلة الحريم أنهن ينسين بأنهن نساء .. للتذكير .. أنتن نساء ولستم رجل !!

اليكم الموقف والحكم لكم …


الحالة الأولى

الزوجه: أبو محمد حبيبي أريد تلفون جديد مثل حصّه زوجة أخي

الزوج: غير ضروري .. فتلفونك جديد!

ويكمل أبو محمد مشاهدة المباراة .. وإبنه حمّود يزن ويصرخ ويركض أمام التلفزيون

الزوجة: حرام عليك .. لم أقل في يوم ما أم تشتري لي شيئاً ووافقت بدون شجار أو مذله .. لو أختك أو أمك طلبت منك لقلت لهم إن شاء الله

الزوج: اقطعي الشر يا مره .. وخلينا نشوف المباراة .. التلفون ليس أهم شي في الدنيا !

أقول وين الشاي؟

الزوجة: خلي أمك تسوي لك شاي يا بخيل !!!

وفي هذه الأثناء يدخل قول أو هدف على الفريق الذي يشجعه أبو محمد … وتنتهي المباراة بخسارة فريقه!

الزوج: حسبي الله على نحاستك .. والله لو تموتين الحين لما شفتي حتى غطاء تلفون جديد .. أذلفي وأغربي عن وجهي لا بركة فيك .. وإلا أقول لك في أمان الله أنا طالع .. وبخليك أنت ونحاستك .. خربتي على يومي كله .. آخر مره أشوف مباراه بالبيت يا بومة!


الحالة الثانية 

الزوج: شكراً حياتي والله الشاي هذا أتى في وقته .. أين حمّود لا أسمع له صوت؟!

الزوجه: أفا عليك حبيبي شو أجيب لك بعد يا بو حمّود .. أحضر لك شيء غير الشاي والمكسرات والبسبوسة .. حمّود داخل يلعب مع أخته علشان ما يصرخ وأنت تطالع المباراه ويشوش عليك.

الزوج:  والله الظاهر قعدة البيت أفضل من الذهاب للقهوة مع الشباب لكي أشوف المباراة .. شكراً حياتي حالياً لا أريد شيئاً.

وتتنقّل أم محمد بين حجرة الأطفال وبين زوجها إلى أن انتهى الشوط الأول ومع أنها لا تعرف حتى كم لاعب في فريق كرة القدم لكنها أنتبهت أن النتيجه لا زالت التعادل .. فذهبت لأبو محمد وقبلته على رأسه وقالت …

الزوجه: أعتقد أن فريقك سيفوز إن شاء الله .. وإلا شو تقول يا بو محمد؟

الزوج: والله لا أدري الموقف متأزم .. لكن أن شاء الله .. الله يسمع منك

الزوجه: (وهي تلعب في شعر راسه) حبيبي بو محمد طلبتك طلبه صغيرة .. أعرف أن هذ الشيء غير مهم وإذا رفضت عادي عندي .. لكن والله خاطري في تلفون جديد .. وأنت كريم وما تقصر

الزوج: ما تحتاجين تلفون يا أم محمد .. تلفونك زين .. لم يكمل سنة !

الزوجه:  تمام حبيبي .. المهم سأذهب أحضر السندويتشات من المطبخ إلى أن تغسل يدك

… وبينما بو محمد يتناول الأكل .. يدخل هدف ويخسر فريقه ويصفر الحكم وتنتهي المباراة .. وتقوم أم محمد وتحضن زوجها وتقول له …

الزوجه: أوووه حبيبي إن شاء الله سيعدل فريقك النتيجة في الشوط الثالث !!

ويضحك بو محمد لدرجة نسي أن فريقه قد خسر لتوه المباراة .. وبعد أن نام حمّود دخلوا غرفة النوم و …….. ……… ……… (تم حذف هذا الجزء من الرقابة)

المهم اليوم الثاني بو محمد دخل البيت وفي يده وردة حمراء من محطة البترول وفي اليد الثانية .. موبايل أم محمد الجديد.


عزيزتي الزوجة .. أنت تختارين حياتك .. إما حياة سهلة حلوة جميلة .. أو حياة قسوة وتعب ومعاناة.

التشكك و التنبيش: 

حاولي في جلسة هادية أن تكلمي زوجك وتأكدين له أنك تحبينه وأنك لا تحتاجين لشخص آخر في حياتك ، واذا كنت تعتقدين بأن هذا الحوار سيؤدي إلى زعل وخصام وصراخ .. فحاولي أن تكتبي له على ورقة وتحطينها في جيبه وهو طالع للعمل مثلاً .. وليس برسالة عن طريق التلفون  .. أكتبي له في ورقة وبأسلوب هادي بأنك تحبينه وأن هذا التصرف يضايقك وأنه لا يحتاج لأن يشك فيك لأنك لا ترين أي أنسان آخر أفضل من بو محمد .. وإن شاء الله إذا كان الكلام بأسلوب جميل ونابع من القلب وهادي راح تكون النتائج طيبة، والكتابه على ورقه أفضل لأنها تجعله يقرأ الكلام بتمعن أكثر وكذلك لن يتسرع في الرد.

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة وبموبايل جديد

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

42 رأي على “زوجي ما يشتري لي موبايل يديد .. يقول مب ضروري .. ووايد يشك فيني .. أريد حلاً؟ أفا عليج موبايل وطقم ذهب بعد ليش لا؟؟”

  1. الحمد لله زوجي مو بخيل
    لكن مشكلته كسول و ينسى كل طلباتي
    بالبدايه كنت احسبه يمثل النسيان عشان ما يشتري
    لكن بالفعل هو نساي ومواقف كثيره اثبتت لي كرمه
    و هو الحمد لله يثني على مرونتي معاه ولطف اسلوبي
    وينتقد حنة زوجات اقاربه ويمدح فيني كثير
    لكن تعبت وانا انتظر يتذكرني ويفرحني باشياء احبها
    هو نساي وانا مو لحوح
    واكيد اي انسان مايحب اللح حتى لو للتذكير
    كيف اوصل للي ابي 🙁

    1. تصلين ركعتين شكر لله

      يا بنتي الرجال كل الرجال لا يتذكرون عيد ميلاد زوجاتهم ولا عيد الزواج ولا كل هذه التفاهات كما يراها الرجل

      اذا كان زوجك يحترمك ولبي طلباتك فأشكري الله وأحمديه

      1. انا ماجبت طاري لعيد ميلادي😢
        انا ابغاه يتذكر حاجاتي الاساسيه بس
        هو ينسى وانا ما ارجع اعيد الطلب
        يضل بخاطري هذا الشي

        1. في هذه الحالة يمكنك مساعدته على التذكر بإستخدام برامج تذكر على الهاتف أو برامج مشتريات مثل البرنامج المجاني التالي

          Bring!

  2. نفس الشي معي مستحيل اطلبه و على طول يقول ابشري مع اني ماكملت سنتين زواج
    ماادري بخل او يشوف مالها داعي
    ليتها جوال انا احيان عشاء واشياء عاديه

  3. لو كانت المشكلة مثلا عند الزوجة انها تعاند زوجها و تشك فيه هي و تفتش جواله و يعني مخربة كثير اشياء له علاقته باهله مفلسته كيف ممكن يسوي الزوج هنا و حاول يتعامل معاها باللين و بكل الطرق في مواضيع كثيرة عن التعامل مع الزوج بس لاحظت في بعض الرجال عندهم مشاكل زي كذا مع زوجاتهم و مو عارفين يتعاملو معاهم

    1. وكيف تكتبين هذا التعليق وأنت أمرأة .. ما تركب يعني !!!

      لما يتواصل معاي زوج بخصوص مشكلة مثل هذه راح أرد عليه بإذن الله

      1. لانه زوجي يحكيلي عن هذي المشكلة مع اخوه و يحاول ينصحه باشياء بس يعني مافي شي فاد معاه ممكن اطلب منه انه يرشده للموقع هذا

  4. ليش الاهل او الاب مثلا غير عن الزوج يعني الزوج لازم زوجته تتحايل عليه عشان يجيب لها اشياء و كذا بس الاب عادي ممكن بنته تطلب منه بس ما بيكلمها بنفس اسلوب الزوج مثلا انه ليش تبين او كذا يعني ليه ما يكون الزوج زي الاب يعطي الزوجه بدون ما يحاسب و كذا احس الرجال مش كلهم بس في مكثير يعني يحاسب مع الزوجه عشان ما تصرف و تخسره بس المفروض يعني لو في حب للزوجه انه عادي يستمتع بالعطاء صح زي ما مثلا الام و الاب يستمتعو بعطاء الابناء و يبغو يجيبو لهم احسن شي و احلى شي و يدلعوهم بس ليش غير مع الازواج ما يكون نفس الشي

    1. لأن حب الوالدين لأبنائهما لا يمكن ان يقارن بأي حب آخر .. ففقط الأم والأب يتمنون أن يكونوا ابنائهم أفضل منهم.

      1. صح كلامك أخوي عبدالله حب الوالدين لأبنائهم غير عن أي حب آخر حتى إنهم يضحوا ويؤثروا أولادهم على نفسهم وأيضا يقدموا طلبات ورغبات واحتياجات أولادهم على أشياءهم، يفعلون ذلك وهم مستمتعون بالعطاء، هذا الغالب في الوالدين إلا من شذ عن هذه القاعدة.

    2. أختي (س) إضافة إلى رد أخينا الفاضل عبدالله جزاه الله خيرا حابة أقول:
      صح الزوجة تتمنى أن تجد نفس الاهتمام والدلال من زوجها كما كانت في بيت أبيها، على فرض أنها كانت مدللة قبل الزواج، وحتى لا نظلم الأزواج ونعمم الحكم هناك من يدلل زوجته ويهتم بها ويكون التقصير من جانبها هي، لكن الملاحظ حاليا وسابقا ضمن شكاوى الزوجات هو إهمال الزوج وتقصيره في حقها وحق البيت والأولاد.
      لكن عزيزتي دعينا ننظر للأمر من جانب الزوج، قصدي حتى الزوجة لا تعامل زوجها كأنه ابنها، والحنان الذي كان يجده من أمه قد لا يجده من زوجته، خلينا صريحين الأمهات عموما احنا وغيرنا نتحمل أبناءنا وتقصيرهم وإهمالهم ونسامحهم بسهولة عند الخطأ، ونبذل جهدنا في إصلاحهم، ونفرح بأي إنجاز يقومون به، هل نعامل أزواجنا بنفس المبدأ ؟؟
      ليس مطلوبا من الزوج أن يكون كالأب لزوجته كما أنه ليس مطلوبا منها أن تكون مثل أمه، طبعا هذا مستحيل ولا يعقل، لكن المطلوب من كليهما العشرة بالمعروف ومراعاة المشاعر والظروف، والحرص على الحوار والتفاهم، وصدق النية وصفاءها في رغبة كل طرف لإسعاد الآخر، وأن يتقي الله فيه، أما العناد وسوء القول والفعل والأنانية فهي معاول هدم تدمر الحياة الزوجية وتعجل بخراب البيت والعياذ بالله.
      الله يهدينا وإياكم ويهدي كل الأزواج والزوجات ويرزقنا جميعا الحكمة في التصرف والخلق الحسن.

اترك تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ هذا الموضوع وكذلك التعليقات جيداً قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي ... وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والاتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك أيضاً أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع