ما هي الأصوات التي تخرج أحياناً أثناء الجماع؟ .. وهل هناك طريقة للتخلص منها؟

ee2957cebcfd11e2aec722000ae900e0_7

الموضوع هذا جداً طبيعي ويحدث لجميع النساء تقريباً وسببه هو انحصار هواء داخل المهبل أثناء دخول وخروج قضيب الزوج والأصوات هي صوت الهواء المحصور عندما يخرج نتيجه لدفع الزوج له أثناء الجماع والأصوات قد تزيد بعد الولاده بسبب ما يحصل من تغير لشكل المهبل داخلياً ويزيد من كمية الهواء المحصور ، مع الوقت راح يرجع المهبل لشكله وحجمه الطبيعي ويقل الصوت تدريجياً بعد تقريباً سنه من الولاده.

ولكن في حالة أستمر أو زاد وايد ما يضر تفحصك الدكتورة للتأكد من أن كل شي طبيعي .. مع أنه ما في داعي لذلك ولكن فقط ليرتاح قلبك.

كيف ممكن تقليل الأصوات:

هناك وضعيات تزيد من الأصوات فإذا فعلا الموضوع مزعج حاولوا تتجنبوها .. وما راح أذكر الوضعيات لأنه كل حد غير عن الثاني .. والشي الثاني هو أن الزوج يتفادى الخروج كاملاً من المهبل والدخول مره ثانيه .. بل يبقي داخل وبذلك لا يدخل هواء للمهبل .. وأذا كان ممكن يحاول لزوج تغيير وضعيات الجماع بدون الخروج وهذا بيقلل الاصوات كذلك

لكن لا تهتمون وايد للموضوع لأنه جداً طبيعي .. وحاولوا تضحكون على السالفه فما هو اللا هواء محصور  وطلع .. بعد سنوات بتسوون أكثر من جذه وبتضحكون.

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

أضغط هنا قبل أن تضيف تعليقك ...

6 آراء على “ما هي الأصوات التي تخرج أحياناً أثناء الجماع؟ .. وهل هناك طريقة للتخلص منها؟”

  1. انا زوجي مش بيحب اللي الاوضاع التي بيظهرفيه صوت ومش عرفه اعمل ايه بكون في شدت كسوفي منه بليز ساعدين ازاي اتخلص من هذه الاصوات مع العلم اني ولت مرتين طبيعي

    1. أنت متأكد فاهم شو الأصوات اللي نتكلم عنها .. أصلاً متزوج أنت والا تشوف أفلام فقط ؟!

  2. بارك الله فيك يا أستاذ على جهودك
    لدي بعض الاسألة..المداعبة الحاصلة في اوقات غير الجماع على مدار اليوم هل يجب ان تنتهي بالجماع و هل اذا استثير الزوج في كل مرة يلزم الجماع…و ايضا اشعر بأن زوجي يريد ان اكون المبادرة و أصبح يأخذ رأيي غالبا اذا كنت ارغب ام لأ بحكم انني لا أمنعه حتى اذا كنت منهكه لكن الامر هذا السؤال لا يعجبي و الآن اصبح الجماع مرةفي الاسبوع او كل اسبوعين و لا اريد ان اكون مقصرة في حقه كيف افتح معه الموضوع بحكم ان الحوار بيننا شبه معدوم في هذ الامور

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *