كان زوجي يكرر ايام الخطوبة “لن تتمكني من تحمل حبي” وكنت سعيدة بسماعها .. ولكن ما حصل بعد ذلك كرهني في الزواج وفي الحب

309931 تقول أحدى الزوجات بعد 15 عاماً من سنين زواج …

ﻻ اعرف تحديدا من اين ابدأ .. فأنا لست ادري ان كنت بحالة ﻻستشارة نفسية او استشارة جنسية .. ولعل اﻻمر واحد والمشاكل تؤدي لبعضها البعض .. فكرت كثيرا في الكتابة لك اﻻ انني كنت اتردد بداعي ان اﻻمر بسيط .. وﻻ ادري ان كان علي سرد المشكلة الحاليه وكفى ام ان علي ذكر خلفية اﻻمور وسرد بعض اﻻحداث في حياتنا الزوجية!؟

واسمح لي بالخيار الثاني ولو من باب الفضفضة .. واتمنى ان اجد عندك سعة الصدر لقراءة بعض الكلمات الغير مهمة ربما …

تزوجت وكلي امل في حياة سعيدة مثل كل الناس .. وكانت كلمة زوجي المتكررة في ايام الخطوبة هي: “لن تتمكني من تحمل حبي” وكنت اسمع الكلمة بسعادة واشكر الله على حبه الجم لي .. اﻻ انني لم اكن اتخيل انه يقصد بالحب العلاقة الحميمة .. الجماع!!

وبعد الزواج كلما طلبت منه فترة للراحة او تقليل المعدل يقول ألم اقل لك “لن تتمكني من تحمل حبي” ، وكان المعدل شبه يومي وربما مرتان او 3 في اليوم ، وفي حال رفضي بسبب اﻻجهاد او اﻻلم يكون يوماً عصيباً أسوداً .. عصبيه ونقد كامل لكل التفاصيل نظافة البيت .. الطعام .. شخصيتي كل شيء تقريبا .. وعلى العكس عندما يكون راضياً يتغاضى عن الكثير .. لذلك لجأت للجانب اللذي يريحني نفسيا .. وهو “ألم ساعة ولا كل ساعة”  .. كنت أتحامل على نفسي وأدفن ألمي في الجماع حتى أتجنب عصبيته ونقده

ولكن كانت الفجوة تزداد بيني وبينه فانا أرى انه ﻻ يُقدّر تعبي وﻻ يهمه احساسي .. وان كل مايهمه هو راحته فقط .. فﻻ يهمه إن كنت حامل واشعر بالغثيان .. وﻻ يهمه اني اعود من العمل مرهقة ولا الجهد الذي كنت أبذله مع الأطفال  .. وكان وقت عودتي من العمل هو وقته المفضل .. ومبدأه ان افضل وقت للجماع وقت ان اكون منهكة ومرهقة حتى اشعر باﻻرتياح!

وبسبب رفضي للجماع أحياناً أو عدم ظهور علامات الرضى لدي أثناء الجماع ، فلم أكن أجيد التمثيل في كل مرة لأنني كنت أبكي من الداخل ، حدثت بيننا مشاكل ومشادات كثيرة ، ينتهي بعضها بالسب والضرب تارة أخرى ، وكادت أن تؤدي للطلاق في أكثر من مرة ، ولم أخبر أحداً عن الأسباب لأني كنت أظن أن الموضوع بسبب برودي في العلاقة الزوجية وأن الفراش من حق الزوج قدر ما يشاء فهكذا سمعنا وفهمنا وأطعنا!

لم أكن حينها أحلم بالمتعة بل كل ما كنت أريدة هو النتهاء بسرعة من هذاالعذاب والراحة وتوقف النتقادات والمعاملة القاسية .. وكنت دائماً أتسائل بيني وبين نفسي لماذا هو متسرع ولماذا لا يكترث بي ولماذا لا يوجد لديه مداعبات ومقبلا وحنان كما كنت أرسم في مخيلتي .. هل الود بين الزوجين حل وخيال؟!

مرت سنوات الزواج وهاهنا نحن بعد 15 سنة لا أعرف كيف مضت ولا أعرف كيف تمكنت أنا من العيش رغم كل هذا الضيم والألم .. كنت أشعر أحياناً بأنه يغتصبني فقد كنت أصرخ من الألم وهو كان يستمر أعتقاداً منه أنني أتمنع وأنني مستمتعة بما يجري .. وكلما تناقشنا حو الموضوع يقوب لي بأنك حالمة وخيالية وأن ما أفكر به لا يوجد اللا في الأفلام أو يقوم به الرجال المخنثين وأن الرجل الحقيقي لا يفعل اللا الإيلاج .. وهو فعلا لا يفعل اللا الاياج لأنه دائماً يقول “أريد أن أدخل على طول” فهو كان ولا يزال يقذف في مرحلة القبلات والأحضان رغم أنها لا تتجاوز دقائق بسيطة ولذلك كان يباشر بالايلاج حتى لا تضيع عليه اللحظة.

منذ سنة تقريباً وبعد دخولي لمدونتك وقرائتي لبعض المواضيع تغيرت وتحسنت نظرتي للجماع وبدأت ادرك احتياجاته بشكل اكبر واقدر الحاحه الدائم لطلب الجماع .. وبدأت افكر بين وبين نفسي “إلى متى سأبقى وسيله ﻻشباعه هو فقط .. وأين حقي أنا .. فأنا زوجة ولي حق .. إلى متى سأظل ﻻ أعتبر المتعه الجنسيه شيء ممكن أن يتواجد في حياتي ربما علي ان اعيد افكاري .. ربما علي ان افكر فاﻻستمتاع”

كانت القراء محفز كبير لي .. وبدأت أجد من المواضيع مايشبه تفكيري عن الجماع .. إذاً لم أكن حالمة وﻻ عايشة فالخيال .. لم اكن باردة كما كان يتهمني دائما .. وهو أيضاً أقرب ما يكون للرجل اﻻرنب كما وصفت في مقاﻻتك .. تكرار وجماع شبه يومي وربما اكثر من مره في اليوم .. اﻻ انها كاملة ﻻ تتجاوز الدقائق .. وﻻ تتجاوز فترة الايلاج سوى ثواني معدودة .. وربما قذف قبل الايلاج

حاولنا لتحسين الوضع ببعض الطرق .. فقد كنت اخبره ان ﻻ يفكر في القذف واﻻ يفكر في النهاية .. وليستمتع باللحظة وليصب تفكيره على مايقوم به من تقبيل أو لمس .. أو أن يفكر فيني أنا ويجعل شيء من تركيزه على ان يوصلني انا لشيء من المتعة .. وفي بعض المرات يتحسن اﻻمر ﻻسيما عندما أؤدي أنا دور القائد في الجماع ويقول أنه يستطيع التحكم في نفسه اكثر في هذا الوضع.

بالنسبة لي انا فقد تحسنت كثيرا عن السابق ولم اعد انظر للعلاقة على أنها مصدر ازعاج وانها واجب اؤديه على مضض .. ﻻ ادري ان كان ذلك بسبب تغير اسلوبه واتباعه لبعض المداعبات ام انه استعداد وتقبل مني انا .. ام اﻻثنين معا .. حاليا استطيع الوصول الى شيء من المتعه ولكنه يبقى اﻻورجازم الخارجي فقط عن طؤيق مداعبة البظر اما اﻻوزجازم الداخلي فلا اعلم عنه وﻻ استطيع ان اقيمه ربما ﻻنني لم اشعر به فما ان بدأت نظرتي للعلاقة تتحسن حتى اصيب هو بسرعة القذف!

اعلم انك كتبت الكثير من المواضيع عن عﻻج سرعة القذف .. اﻻ انه يبقى معاندا وﻻيريد اﻻعتراف بأن لديه مشكله .. ويقول بان السبب كونه مرهق او الم في ظهره .. ويعتبر اﻻمر انتقاصا من رجولته .. ويحاول تعويض ذلك بالتكرار في الجماع .. على أمل أن تكون المرة الثانية اطول .. اﻻ انني ﻻحظت انه لم يعد يستطيع التكرار اﻻ بعد ساعات احيانا .. أنا ﻻ اريد ان اجرحه بالتعليق على هذا اﻻمر
خصوصا اني ﻻ اجد في نفسي ضرر كبير لسرعة قذفه .. فانا لم اعتد اﻻشباع وسرعة قذفه مريحة بالنسبة لي احيانا فلا ألم وﻻ وقت طويل .. اﻻ انني اخشى أن تستمر حالته او أن تسوء .. واخشى ان تزيد رغبتي وهو لن يستطيع اشباعي حينها !!!

أعلم أنني كتبت كثيرا .. وربما كلام بعضه ﻻ حاجة له وﻻ علاقة له بالمشكلة الحاليه .. إلا أنني على اﻻقل اشعر بارتياح نفسيّ لإخراج هذه الكلمات من قلبي

أشكرك مقدما ومؤخراً لوقتك في القراءة


السلام عليكم ،

أولا أحب أن أشكرك على الاطالة وسردك لكل التفاصيل من البداية للنهاية لأنه فقط عندما أفهم كل أبعاد المشكلة أتمكن تقديم النصيحة المناسبة لها.

ثانياً رغم أنه فعلاً الكلام في الماضي لا يقدم ولا يؤخر ولكنه مهم لفهم ما حصل ومحاولة المضي قُدماَ ، ولذلك أردت أن أوضح لك أن ما حصل بينكما الى الآن يحصل في 90% من الزيجات وبقية الـ 10% الزوجات يكذبن ولا يقلن الحقيقة ، ولو تملكت الجرأة وأخبرت أحد صديقاتك بقصتك .. ولو كانت هي .عندها الجرأة لصُعقتِ من الحقيقة ، ولكن لا أنصحك بذلك فلن تستفيدي شيئاً غير أفشاء أسرار بيتك

أغلب الرجال كما هو حال زوجك وكما ذكرت في مواضيع كثيرة في المدونة يعتقد أن متعة الزوجة تكون في أكملها وأوجها وذروتها عندما يقذف فيها هههههههه مساكين ، وهذا التفكير قد يكون مقبولا في بداية الزواج ولكن يا أختي أن يستمر لسنوات طويلة فذلك صعب ومؤلم .. وأنا لا ألومك هنا طبعاً .. فأنا مدرك للوضع في بلداننا ومدرك لمستوى الجهل والعيب وكل ما يصاحب الموضوع من تكتم وغموض  ولذلك .قمت بإنشاء هذه المدونه

وموضوع القذف المبكر موجود عن كل الازواج تقريباً وكما لاحظتِ أنتِ فإلى سن الثلاثينات قد يستطيع الزوج أن يقذف المرة الأولى ويطيل في الثانية وهذا ما يفعله أغلب الأزواج .. ولكن يستحال عليه ان ينتصب مرة أخرى متى ما بلغ نهاية الثلاثينات من عمره .. وهذا الشي خطير جداً .. اذ انه وبسبب جهله سيعتقد أن السبب منك .. وإما أن يلجأ لجماع الدبر معكِ أو أن يفكر في الزواج من أخرى لأنه في عقله الصغير سيعتقد أنك لا تثيرينه بما فيه الكفاية وسيبحث عن أنثى أصغر ومثيرة أكثر .. أو أن يكتفي بالاستمناء بيده وذلك أضعف الايمان ولكن في كل هذه الحلول التي يلجأ اليها أغلب الأزواج الخاسر الأكبر هي الزوجة .. وستجدين شرح أكثر في الموضوعين التاليين …

ولذلك فأنتما الآن في نفس الموقف والوضع تقريباً .. فكلاكما لا يستمتع في الجماع ولنفس السبب ، وهو لأنه يقذف بسرعة قبل أن يكتفي ..أشبه بمن يلتهم طبق الأكل بسرعة دون أن يتلذذ بما أكل ودون أن يدري ما قد أكل فعلاً .. ولذلك لا يحس بالشبع .. وقد يحاول أن يأكل مرة أخرى فلا يستطيع ، وأنت كذلك .لن تحسّي بالمتعه لأن كل هم زوجك هو الايلاج والقذف ولا متعة في هذا اللا في عقول الأزواج الجهلة

وطبعاً مع مرور السنوات لن يتمكن حتى من الانتصاب أو القذف يومياً .. وقد يتمكن فقط من الجماع بين يوم وآخر أو أقل من ذلك .. هذا رغم أن الرغبة في الجماع لا تقل أبداً لدي الرجل .. فهو ما زال وسيظل يريد الجماع اليومي ويفكر فيه حتى ولو بلغ الثمانين ولم يكن قادراً لا على القذف ولا النتصاب حينها ، وقد يسبب له عدم مقدرته حالياً انتكاسه وصدمه ستجعله يلجأ اما للأدوية الضارة والتي أغلبها مغشوشة والبعض الكثير منها مسرطنه أو تجعله يفكر بالثانية المثيرة!

ما الحل اذاً ؟

الحل هو أن تتفاهمي معه وتفهميه بأن ما يمر به هو شي طبيعي ويحصل لكل رجل وهي سنة الحياة ولذلك يجب أن يستمتع قدر الامكان ويطيل فترة المتعه قبل أن يقذف لكي يحصل على ما يشبعه ليومين أو ثلاثة لأنه لن يستطيع أن يقذف كل يوم .. ويجب أن يستوعب أنه ومع مرور السنوات سيضعف أكثر وأكثر ، وهذا ليس نقصاً في الرجوله ولكنه طبيعة البشرية ، ولكن الله يأخذ منا شيئاً ويعوضنا بدلاً منه شيئاً آخر واللبيب من فهم وعقل ودبر وفكر وعمل ، اذا أنه من المفروض أن الزوج بعد سنوات من الجماع لو كان يفهم ما كان يفعله طيلة هذه المدة وفكر فيه لتمكن من السيطرة على نفسه تدريجياً على مرور كل هذه السنوات وكان في سن الاربعين مثلاً قادراً على التحكم في مدة الجماع والقذف .. ولحصل على ما أراد من متعة دون محاولة أن يقذف مرات متعددة رغم استحالة ذلك .

إذا يجب عليك ولمصلحته أن تصارحيه بطريقة لطيفه وقولي له بأنه لا ضرر من أن نستمتع كلانا في الجماع وأنك ستساعدينه على ذلك ، وأقرأوا معاً المواضيع التالية والتي ستفيدكما أن شاء الله في فهم وحل المشكلة …

بعد مفاتحة زوجك وقرائتكما .. أخبريني بالنتيجة مهما كانت .. وان شاء الله تكون ايجابيه .. حتى أتمكن من تقديم أي مساعدة اضافية ان أمكن ذلك

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

لو سمحت أستمع للشرح التالي حتى تستفيد بشكل أمثل من الموقع

9 آراء على “كان زوجي يكرر ايام الخطوبة “لن تتمكني من تحمل حبي” وكنت سعيدة بسماعها .. ولكن ما حصل بعد ذلك كرهني في الزواج وفي الحب”

  1. أخي عبد الله ،

    السلام عليكم ,,,,, أسعد الله أوقاتك بكل خير

    هذه سابع زيارة لموقعك وإستفدت الكثيييير وفي بعض الأوقات أجلس بالساعات أقرأ المواضيع بردودها وتعليقاتها ، تارة أضحك وتارة أحزن من الأسئلة ومن بعض الناس الذين ينشرون الإشاعات والخزعبلات و لا يريدون الفائدة والإبتعاد عن ما حرم الله.

    أشكرك جزيل الشكر على ما تقدمه من نصائح من الكتاب والسنة و أيضاً بالمنطق والعقلانية ، وواضح عليك إنك مثقف ولديك من العلم ما ليس لدينا.

    وفقك الله وأزادك من العلم بحوراً وتنويرا.

    بخصوص الموضوع أعلاه لدي ما أود التعليق عليه:

    للأسف الشديد أغلب المتزوجين يظُن بأن الزواج متعه جنسية فقط لا غير ، صحيح أنه يُمثل نسبة كبيرة من التوافق والسعادة والمحبة والإخاء بين الزوجين ، لكن لا ننسى بأن للمرأة إحتياجات أخرى مثل الحنان والعطف والحب والنصح.

    أختي الزوجة :
    دعيني أركز على الحنان والحب ، فإنه يعتبر مفتاح لجعل ليلتكم في أوجها ولزيادة إثارتها ، فلابد من لمسات رومنسية لفتح شهية الزوجة أو الزوج للجماع ، وأكثر شئ يتخطاه الأزواج ألا وهو المداعبة قبل الجماع.

    أخي الزوج :
    الدبر هو الشئ الوحيد المحرم في زوجتك ، أما باقي جسدها فهو حلال من رأسها لأخمص قدميها ، يعني لا تستعجل وخذ راحتك ومثل ما قال الأخ عبدالله زوجتك ما راح تطيييير ههههههههههه ، فأطل في مداعبتها والأمثلة كثيرة والإبداعات كثيرة ولكن إبتعد عن الأمور المحرمة.

    أعزائي المتزوجين:
    المصارحة والتفاهم والنقاش من مبادئ الحياة السعيدة ، لا تخجل/ي أو تخاف/ي وإلا سوف تمكثون في حياة غير مستقرة.

    الآن نأتي لما هو أهم 🙂

    ســــــؤالــــي للأخ عبدالله :

    س 1 / هل تنصح كبار السن بالأعشاب الطبيعية لمعالجة القذف السريع والإنتصاب البطئ؟
    س 2 / ماذا تنصح صغار السن حديثي الزواج بعدد الجماع ، أي هل الإكثار من الجماع ضدهم أم في مصلحتهم ؟

    ردك يعني لي الكثير ، ولن أفي لك حقك في ما تقدمه للمجتمع.

    تحياتي

    1. وعليكم السلام ورحمة اله وبركاته وشكرا على الدعاء والاطراء
      ج1/ إذا كانت هذه الأعشاب أو الأدوية مرخصه من قبل وزارة الصحة المعنية في بلدكم فلا بأس من أستخدامها ، ولكنني أنبهكم جميعاً بأنه وكما كررت مراراً فإن أغلبها كذب والكثير منها ضار جداً ، ثم أنه كبار السن المفروض أن لا يكونلديهم قذف سريع وإن وجد فعلاجه التمرين المذكور في موضوع القذف المبكر لا الأدوية ، أما الانتصاب البطيء فإن لم يكن سببه مرض السكري فلا دواء له اللا بمراجعة الطبيب لأن الأدوية مثل الفياجرا قد تودي بحياته
      ج2/ ليس هناك عدد محدد ، أهم شي أنيكتفي ويشبع ويستمتع الطرفان بدون حاجة لحساب عدد المرات في الليلة الواحدة أو عدد المرات الأسبوعية ، والأكثار من الجماع لا يضر شريطة أن يكون بالطريقة الصحيحة كما ذكرت في موضوع خطوات الجماع.

  2. بداية اشكر اﻻخ عبد الله على رده الجميل وتقديره ﻻحساس الزوجه
    اسأل الله ان يجعل ماتقوم به في ميزان حسناتك…
    ثانيا اشكر اﻻخ صاحب التعليق اﻻول وصاحب السؤال عن اﻻعشاب
    واتفق معه تماما في كﻻمه وهو ما يؤيده ايضا اﻻخ عبد الله من ان الزوجة لن تطير فعلى الزوج اﻻ يتعجل.

    ولكن اهم نقطة استفزتني لكتابة التعليق
    هو ان الزواج ليس جنس فقط
    نعم صحيح.فالزواج حودة ورحمة ليت الرجال يعلمون
    ليتهم يعلمون انهم لم يشتروا خادمة تنظف وتطبخ وترتب .وايضا ام تحمل وترضع
    وﻻ اقول زوجة ففي ظني كثير من اﻻزواج يعامل زوجته كفتاة ليل اجرها بالساعة .ﻻ بل اقل من ذلك
    ففتاة الليل سوف يدفع لها مبلغ من المال قل او كثر وسوف يحاول اثبات حسن معاملته لها ولو بالتمثيل
    لكن بعض اﻻزواج يعامل زوجته انها آله ﻻ تحس وﻻ تشعر .فكل دورها ان تريحه من عناء شهوته وينتهي دورها.
    اين الود اين الرحمة ؟؟؟!!!
    اتذكر حديث لرسول اللهىعليه الصﻻة والسﻻم مامعناه ان احدكم يعامل زوجته معاملة العبد ثم يجامعهاﻻفي الليل .اﻻ يستحي؟!!
    استنكر على كثير من الرجال اﻻ من رحم ربي ادعاؤهم لمعرفة الدينوتطبيقه فيما يخص حقوقهم وﻻ يعرفون من القرآن اﻻ .الرجال قةامون على النساء .حتى انهم ﻻ يكملون اﻻية
    يعرفون .مثنى وثﻻث ورباع.وﻻ يعرفون .ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف.
    وحقيقة اشعر بسخط على كثير من عادات هذا المجتمع الذكوري
    الذي يغتصب فيه الذكور وﻻ اقول الرجال حقوقا ليست لهم
    فما من احد كان اكثؤ انشغاﻻ وﻻ اكير مهام من رسول الله صلى اللهعليه وسلم ومع ذلك كان في خدمة اهله
    وهو القائل خيركم خيركم ﻻهله
    وهو القائل ما اكرمهن اﻻ كريم ومااهانهن اﻻ لئم .

    اتمنى ان يعرف الزوج ان المرأة كيانىحساس لن تتأثر بلحظات مداعبتك فقط وان كانت مهمة.ولكن تبقى المعامﻻت اليوميه .والتفاهم العام.واﻻتفاق له دور لجعل الزوجة غي خالة من اﻻستعداد وتقبل هذه العﻻقة مع الزوج
    واﻻ ففي رأيي المتواضع مهما كانت مداعبات الرجل فلن تؤثر في تلك المرأة التي تدور في عقلها الف فكرة عن احساسها بالظلم والقهر في حياتها الزوجية.
    تحياتي لكم .وعفوا على اﻻطالة

  3. العفو يا أختي .. ولكني أود أن أذكر نفسي وأذكركم بأنه من غير المجدي القول بأن كل الرجال كذلك أو كل الزوجات سيئات ، فكل زوجة لديها زوج واحد وكذلك الرجال لديهم زوجة واحدة في أغلب الأحيان ، ولذلك يجب علينا أن نركز فقط على شريك حياتنا وننسى بقية البشرية ، حينها فقط يمكننا أن نحدث التغيير في حياتنا وحياة من نشاركه الحب والحياة

  4. السلام عليكم صباح الخير اخوي ❤️
    انا احتاج بعض التوضيح على نقاط واعذرني على جهلي ولصغر سني اذا كانت اجابة سؤالي مكرره اعتذر منك
    عمري ١٩ سنه ولي سنتين ونص متزوجه
    زوجي عمره الان ٢٩ سنه

    ١- انا التبس علي امر ان فيه شي نفس عمر الرجل بالضبط
    هل هو مده الجماع ” ك كل “من مداعبات وانتصاب وايلاج وقذف يجب ان تكون ٢٩ دقيقه ؟

    تلطف علي عزيزي و وضح لي وشو اللي نفس العمر

    ٢- انا لو زوجي بوّسني شوي وحضني “اخق”
    ترتفع حراره جسمي بدرجة كبيره وابدا ارطب بسرعه وابي الايلاج و اوصل لرعشه مرتين وثلاث عادي جدا

    ولاحظت عندك انو انا مو زي البنات لازم اقل شي ربع ساعه مداعبات ومدري ايش
    لا
    اكتفي بسرعه وبدا في طلب الايلاج احبه مره

    وش يدل عليه اني بارده ولا ايش الفرق بيني وبينهم

    1. وعليكم السلام،

      نفس العمر المقصود هي المدة الزمنية بين أن يقذف المرة الأولى والمرة الثانية.

      انت طبيعية ولا توجد لديك اي مشكله والمدة التي تحتاجها المرأة للوصول للرعشة لا تدل على برودها او سخونتها وليس هناك شي اسمه برود او سخونة للمرأة او الرجل.

اترك تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ هذا الموضوع وكذلك التعليقات جيداً قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي ... وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والاتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك أيضاً أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع