زوجة تقول: “لا أستطيع أن أكمل حياتي مع رجل لا أحبه وأكره الجماع معه” .. وأنا أقول: “لم لا؟”!

red-rose-in-hand_1600x1200_35733

رسالة من زوجة ماتت السعادة في قلبها … 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية أشكرك على هذه المدونة وعلى النصائح التي تقوم بكتابتها، جعلها الله في ميزان حسناتك..

بدأت قصتي منذ بلغت سن الـ 18 وتقدم لخطبتي شاب يكبرني ب 13 سنة .. في هذا العمر لم أكن أفكر سوى بدراستي ، لكن أهلي وجدوا في هذا الشاب مواصفات الزوج الجيد ففاتحوني في الموضوع فرفضت .. لكنهم ضغطوا علي بكل الطرق وأجبروني على الموافقة .. وافقت مكرهة وخلال فترة الملجة كنت امضي أيامي وحيدة باكية متمنية الموت قبل موعد الزواج .. فاتحت امي قبل الزواج انني لا أريد هذا الرجل ولم يعجبني لا شكلاً ولا تفكيراً وأرغب في الانفصال قبل الزواج .. فهددتني بكل الطرق حتى انتهت بمنعي من الدراسة وحبسي في البيت وهي نقطة ضعفي .. لم أجد من ألجئ إليه

وتزوجت وليتني لم أفعل ..

مرت علي أيام صعبة جداً وكنت اتمنع من الجماع حتى أكرهني زوجي عليه وفعل ما فعل .. لا أستطيع أن أصف لك معاناة 7 سنوات مع علاقة لم اخترها ومع انسان لا أبادله مشاعر الحب .. لجئت الى اهلي مرات عدة حتى هددوني اني لو تطلقت فسأرى العجب العجاب وسأعيش حياة سوداء وامنع من التعليم .. كنت أكره زوجي وبعد اجباري على الجنس والذي اعتبره اغتصابا كرهته أكثر. . وكرهت الحياة بكل ما فيها .. ومرت علي الأيام لا أدري كيف حتى أصبحت فعليا اشعر أن داخلي ميت وانني لم اعد اكترث لاي أمر وطالما انا على عصمة هذا الرجل فلأكمل الحياة بالطول او بالعرض..

أنا اليوم اصبح عمري 25 عاماً واصبحت أكثر نضجا ولا أنكر أن زوجي إنسان طيب وخلوق وقد صبر علي لكنني لا أحبه بل أن المشكلة أنني أكره الجماع معه وأؤديه تأدية واجب فقط خوفاً من الله .. ولخوفي من الله كتبت هذه الرسالة .. أنا لست زوجة محبة بسبب كل ما مررت من ظروف وأشعر الآن بمشاعر الغضب من أهلي لاجباري على الزواج في سن صغيرة ولتهديداتهم لي وتدمير حياتي .. الحمدلله على كل ما حدث لكنني اليوم أشعر ان من حق زوجي أن يتزوج من امرأة تحبه وتسعده جنسياً ومن حقي كذلك أن انام قريرة العين وأن أموت دون الخوف من عدم تأدية حق الزوجية فالحياة اختيار وخاصة الزواج وما حدث حدث ولا أظن أنني أستطيع أن أكمل حياتي مع رجل لا أحبه وأكره الجماع معه .. فلن أكون ظالمة له وأمنعه من السعادة التي قتلت فيني منذ 7 أعوام .. أفكر جديا في طلب الطلاق وأن أعيش بقية حياتي لتربية أبنائي حتى يأخذ الله أمانته .. لم أستطع وصف معاناة 7 سنوات في هذه السطور لكن كلي ثقة أنك ستفهمني يا أستاذ عبدالله…

السلام عليكم ،

يا بنتي عمرك 25 وما زلت في عمر الشباب ، ولا أفهم لماذا تريدين أن يطلقك ويتزوج بأخرى ؟!

يا بنتي الحياة حلوة والزواج حلو ، نعم حصل ما حصل ، ولكنه حصل منكما جميعاً ومن الأهل ومن المجتمع …. الكل مسؤول .. ولكن؟!

لماذا تعتقدين أنه من المستحيل تجاوز ما حصل … لماذا !؟!

خليني أقول لك سر يمكن لا يتكلمون فيه النساء .. وهو أن أغلب النساء يعشن جحيم جنسي مع أزواجهن وأعرف وحده تقول بعد 25 سنه زواج ليس هناك سوى الألم والحمل وليس هناك لذة في الزواج ولو كانت تعلم لما تزوجت وتعذبت … وهي تزوجت ممن تحب ولم يختر لها اهلها زوجها !

للأسف هذا حال أغلب الزوجات وهو بسبب الجهل المتراكم وحُرمة الحديث في هذه الأمور وحتى لو تحدث الناس فلا أحد يعرف الحل .. !!

ولكن الحل بسيط

عندما يُخرج الانسان من جهنم ويدخل الجنه ، يُسأل: هل رأيت بؤساً قط .. فيقول لا .. لأن رؤيته لنعيم الجنه أنساه ألم النار وطول المدة التي قضاها في جهنم ، وكذلك الأنسان بعد الصوم والعطش ما أن يشرب الماء البارد يزول عنه ذلك العطش وينسى تعب الصوم.

حل مشكلتك ليس في الابتعاد وتعذيب نفسك حتى تموتين ، أستغفر الله هذا ليس تفكير سليم ، ومما أستشفيت من كتابتك أنت أنسانه عاقلة رزينه ما شاء الله ، فإذا كنت مستعدة للتغيير .. لتغيير حياتك وعيش بقية حياتك في سعادة أخبريني وسوف أقول لك عن الطريقة ، أما اذا كنت تريدين الطلاق ففعلياً لا تحتاجين مساعدتي لذلك!

ماذا ستخسرين؟! .. ما رايك نجرب ولو شهر زمان .. يمكن يعجبك التغيير؟

وعليكم السلام

بارك الله فيك على وقتك وجهدك .. أسأل الله أن يرزقك من حيث لا تحتسب.

نعم سأجرب التغيير وأفعل ما بوسعي إن شاء الله

في انتظار المزيد

السلام عليكم ،

أولاً أعتذر عن التأخر في الرد ولكن الظروف أحياناً تمنعني من التفرغ للكتابة

الحمدلله على كل حال ورغم ضيق الوقت ومشاغل الحياة ، ولكن تَخَيُّل أنه يمكنني تغيير حياة ولو شخص واحد يدفعني للإستمرار.

وتعالي نفتح صفحة جديدة ..

أول شي أريدك أن تقومي به هو تغيير حالتك من لوم زوجك وإلقاء المسؤولية عليه إلى أخذ وتحمل المسؤوليه …

لا لا فهمتيني غلط .. وكنت متعمد تفهميني غلط … هههه

أنا لا ألومك ولا أقول أنك السبب فيما حصل .. بتاتاً

ولكن فعلياً الأنسان لا يستطيع السيطرة والتحكم أو تغيير شي اللا نفسه

نمضي عشرات السنوات أحياناً نحاول أن نغير الناس .. نغير مَن حولنا .. ولكن الحقيقه هي أنه نحن لا نملك أي مقدرة على ذلك ، حتى أطفالنا .. نحاول ونحاول ونحاول وآخر المطاف يكبرون ويصبحون كما يريدون هم لا كما أردنا نحن!

متى ما أدركتِ هذا سوف تتغير حياتك .. لأن نظرتك للحياة ستتغير!

ستتغيرين من متلقية لأحداث الحياة الى صانعة لأحداث الحياة …

ففي حياتك وعالمك .. أنتِ مركز الكون وكل شي يدور حولك وفعلياً كما تشائين أنتِ .. قد تشُكّين في هذه النظرية .. وراح أثبت لك صحتها بكل بساطة !

أغلقي عينيك .. أين ذهبت الدنيا .. أختفت؟ نعم أختفت .. فإذا لم تري الدنيا تختفي فعلياً !

لنجاول مرة أخرى وبالعكس هذه المرة .. أغلقي عينيك وتخيلي وردة حمراء .. في يديكِ .. الوردة فعلياً غير موجودة ولكن كل الأحاسيس موجودة!

الدنيا فعلياً هي كما نراها بعيوننا ونحسها ونشعر بها بقلوبنا

مثلاً .. بكاء الطفل مزعج لبعض الناس ، وما أن يبكي الطفل حتى يبدأون هم بالصراخ أيضاً .. وتجدين أناس آخرين عكس ذلك فما أن يبكي طفل .. وحتى لو لم يكن طفلهم .. تجدينهم أخذوا بيده غير مكترثين لبكاءه ويكادون يكونون مستمتعين لنحيبه !

وكذلك كل شي في الدنيا .. فما نشعر به تجاه شيء أو شخص مّا ينبع من داخلنا وليس من الشيء أو الشخص نفسه والدليل مثلاً نفس اللوحة قد يراها شخص قمة في الروعة بينما الشخص الواقف بجانبة يشعر بأنها آية في القبح .. وكذلك قد نحب أشخاصاً ويكرههم آخرون .. رغم أنهم نفس الأشخاص بنفس الأشكال والطباع!

والآن بداية التغيير كما نلاحظ تبدأ منك من داخلك .. ولذلك لا بد من أهم خطوة وهي الأعتذار … !

لابد من الاعتذار من أهم شخص في حياتك … ؟ لا لا ليس زوجك !!!

أريدك أن تتوقفي عن قراءة هذا المقال الآن .. والذهاب لأقرب مرآة وطالعي نفسك طالعي عيونك وخذي نفس وأعتذري من نفسك … وقولي لنفسك مثلاً : “أنا آسفة يا (وأذكري أسمك) .. أنا آسفة أني عاملتك بهذه القسوة طيلة هذه السنوات .. أعدك أن أعوضك عن كل السنوات التي مضت”

والآن نبدأ معاً صفحة جديدة .. بدايةً نتعاهد فيها أنك ستكونين سعيدة وتهتمين بنفسك وتسعين لأسعادها .. وبهذا الصدد أستغرب من بعض الأستشاريين والأستشاريات الأسريات تحديداً الذين ينصحون الزوجات بالإهتمام بنفسها وبسعادتها ولكن بدون إشراك الزوج في هذا .. فمثلاً يقولون للزوجة وينصحونها بأن لا تكترث لزوجها وأن لا تجعله مركز كونها وأن لا تربط سعادتها به ، ويوصونها مثلاً بأن تخلق لها حياة خاصة من طلعات وزيارات ومقاهي ونوادي .. الخ ، ويا سبحان الله كيف ينصحونها بأن لا تربط سعادتها بزوجها وهي أسمها “زوجة” .. الزوجة تعيش الألم بسبب زوجها ويقولون لها تجاهلي الألم .. وهل تجاهل الألم يخفي الجرح أو يلغي الألم .. لا وألف لا .. ستتناسى الزوجة هذا الألم طوال النهار لأنها شغلت وقتها بكل تلك الأشياء .. ولكن ما أن يحل الليل وتضوي لفراشها .. عادةً بدون الزوج .. حتى تحس بالألم وتبكي لوحدها .. اذاً فما فائدة تجاهل الألم .. ألا تعتقدون أنها لو أمضت يومها تحاول معالجة الألم .. حتى وإن فشلت .. لكان ذلك أجدى لها من مضيعة الوقت في تفادي الواقع واخفاء الالم وتجاهل الزوج!

والآن ثاني خطوة يجب أن تقومي بها هي مصارحة زوجك .. أذهبي له وبعد تقبيل رأسه .. أجلسي ممسكة يده وقولي له الصراحة .. قولي له أنك قررت أن تكوني سعيدة معه .. نعم معه .. فهو زوجك وأنت زوجته وأنتما مصدر سعادة بعضكما البعض .. ولا تتحقق سعادتكما اللا بالتعاون والتفاهم معاً .. قولي له أنك سامحتيه .. والمسامحة ليس دليل ضعف ولكنها دليل قوة .. وسوف تكبرين في نظرة .. بيني له بأنك طول هذه السنين كنت تعيشين في دوامة الماضي وقد أنتبهت الآن لهذا الشعور الذي كان يدمرك من الداخل .. ولن تعودي له أبداً.

أغلب الظن أن زوجك سوف يعتذر منك أيضاً مقدراً لما تقولينه سوف بكي أو تدمع عينه ويحضنك .. وحتى لو قاوم إبداء ذلك لك فهو بكل تأكيد كذلك من الداخل.

تعاهدوا على إسعاد بعضكم البعض .. تعاهدوا على نسيان الماضي .. تكلموا .. بدون ترك أيادي بعض أثناء هذا الحوار .. وفي هذه الأثناء الزوج طبعاً لن يفكر اللا في أهم شي .. نعم الجماع .. لا تقاومي ذلك ولا تظني أن هذا عدم أحترام منه لك .. تعتقد اغلب الزوجات أن الزوج عندما يفكر في الجماع أثناء نقاش أو مصالحة زوجية أن في هذا التصرف إزدراء للزوجة .. ولكنه على العكس تماماً ففي تفكير الزوج الجماع هو قمة التعبير عن مشاعره لزوجته وقمة تعبيره عن رضاه عليها .. ولذلك يعتبر الشرع جماع الزوج لطليقته نوع من أنواع التراضي ومراجعة الزوجة .. فإذا أراد ذلك فلا تمانعيه ولا تعترضي ويمكنكما العودة للحديث بعده.

نعم يا بنتي لا نستطيع العودة بالزمن للوراء .. ولا يمكننا تغيير الماضي كذلك .. ولكننا نستطيع التحكم بمستقبلنا ونستطيع التحكم في مخيلتنا.

تخيلي لنفسك حياة جميلة مع زوجك .. وعيشي هذه الحياة .. وأعتقد أنك تستطيعين ذلك .. كل ما عليك هو فقط أغلاق عينيك والنظر في المرآه.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أستاذ عبدالله .. اسأل الله أن يجعلها في موازين حسناتك يوم لا ظل إلا ظله

وأسأل الله لك الشفاء والعافية في هذا الشهر الكريم

كلمات رائعة لامست قلبي قبل أن تقرأها عيناي .. سأعتذر من نفسي وسأحاول جاهدة كي أكون سعيدة

بوركت جهودك

في امان الله

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

74 رأي على “زوجة تقول: “لا أستطيع أن أكمل حياتي مع رجل لا أحبه وأكره الجماع معه” .. وأنا أقول: “لم لا؟”!”

  1. السلام عليكم استاذ عبدالله شفاك الله من كل داء ربي يفرحك بصحتك وعافيتك
    والاخت اسعدها الله وقر عينها بزوجها واولادها ومع احترامي لكل التعليقات بس عندي ملاحظه هناك اشخاص يكتبون تعليق وهم لم يكملو القراءه لان من تعليقاتهم تشعر بعدم فهم ومعرفه تامه بالموضوع
    السموحه علي كلماتي
    استاذنا الفاضل بارك الله لك فاكل مواضيعك ونصائحك فيها اصلاح للنفس ورقي حفاظ علي بيت صالح بإذن الله ادعو الله لنا الهدايه جميعا

  2. امضي بعيداً وأراني اعود إلى هنا لأستفيد من جديد من كلمات قرأتها من قبل ولكن لأنعش ذاكرة نامت بداخلها وأراني استفيد منها من جديد لأواصل الطريق
    فبارك الله فيك وفي عمرك وأهلك وعملك وكل ما تكتب وجعله في موازين حسناتك

    1. … ولن تصدقوا لو قلت لكم أنه حتى أنا أعود لكي أقرأ ما كتبت وأراجع نفسي فيما أفعل .. فشكراً لكم لتحفيزي على مواصلة ما يفيدكم ويفيدني.

      أسأل الله لكم ولنا سعادة الدارين .. اللهـم آمين

      1. أحييك أخي الكريم عبدالله على صراحتك وعفويتك، ما شاء الله لا قوة إلا بالله كما عهدناك دائمًا، والعفو فأنت من تستحق الشكر، والشكر لله أولًا وآخرًا على هذا التوفيق لك في هذه المدونة ولنا في متابعتها.
        استمر أخي ولا تنقطع فالناس بحاجة لمثل هذا الطرح الراقي الصريح القريب إلى النفوس، الواقعي البعيد عن التنظير والمثالية الزائدة.
        أسال الله تعالى لك التوفيق والهدى والسداد وأن يبارك لك في عافيتك وأهلك وذريتك ورزقك وكل ما آتاك الله من خير.
        لي عودة إن شاء الله للتعليق على الموضوع.

    2. أحسنتِ أخي أو أختي (صراحة لم أعرف هل أنت أخ أو أخت أرجو المعذرة) صدقت، كلنا نستفيد من إعادة قراءة المواضيع، بل ونكتشف شيئًا جديدًا لم نفهمه من أول مرة، وكما يقولون في الإعادة إفادة.
      أما أنا فلا أذهب بعيدًا مهما تجولتُ في المواقع فإن هذه المدونة أصبحت بيتنا الذي لا بد أن أزوره يوميًا وإن لم أتمكن فإنني أطيل الزيارة عندما أدخل.
      جزى الله أخانا عبدالله عنا جميعًا خير الجزاء وأجزل له الثواب.

  3. عندي سؤال ، دايما الاحظ في اغلب المواضيع انك تذكر انه زواج الرجل سببه دائما الحماع لا اقصد الزواج الثاني و لكن عمموما سبب زواج الرجل بالبداية.. و لكن الا يختار الرجل امرأة معينة لكي يتزوجها لانه مثلا يحب هذي المرأة او يحب تدينها او جمالها يعني كل هذي الاسباب ، اذا كان السبب الوحيد هو الجماع اذا لماذا لا يتزوج اي امرأة لما يختار امرأة معينة لكي يتزوجها و احينا لا يتزوج الا بعد وقت طويل لانه يريد فتاة معينة .. و زوجي مثال لذالك هو لم يتزوج مع انه يكبرني بالعمر و انتظر تقريبا 7 سنوات لكي اصبح انا زوجته رسميا و ايضا حتى الان هو بنتظر انتهاء دراستي و لكن لم يفعل كل هذا اذا كان هو لا يحبني حقا او ان كان هو فقط تزوجني من اجل الجماع و لم يتزوج و انتظر ؟

    الامر الاخر هو انه في اكثر من موضوع اقراه اشعر بان الحب امر هين و اننا نستطيع استبدال الزوج/زوجة باخر مهما مر الوقت او مهما كان الحب الذي بينهم انه نستطيع ان نحب مجددا و و كثيرا ايضا و لكن هل هذا حقا حب ؟ و انه من يريد الزواج بامراه معينه لانه يحبها ان لا يكلف نفسه العناء او المحاولة و ان يتزوج باي امراه اخرى و سوف يحبها .. لمااذا اشعر ان الحب شي جدا عادي و نستطيع ان نحب مرة و مرتين و ثلاث .. أحيانا هذا يعطيني انطباع ان لا اقدس حبي لزوجي او الحب الذي بيننا و اني استطيع ان احب مجددا او ان اترك زوجي لسبب ما و اننا نستطيع ان نتزوج و نحب مجددا او ان لا اقدس الحب الذي بيننا.. و مع هذا اشعر لو كان زوجي يفكر هكذا لكان تزوج منذ زمن طويل و لكن هو انتظر و صبر و حاول كثيرا حتى استطاع ان يتزوجني هل هذا امر خاطئ ؟

    هل يجب ان لا نحاول او نضحى او نصبر لكي نتزوج من نحب او نكون مع من نحب ؟

    هل الحب امر غير مهم او امر يستبدل .. الاحظ كثيرا من الازواج في عائلتي لا يقدسون شي اسمه حب و لا يعترفون به ابدا و لا حتى بينهم يقولون ان الزواج لا يوجد به حب و اشعر بان علاقتهم الزوحية تعيسة اتمنا ان لا يكون زواحي مثل زواجهم اتمنا ان احب زوجي و ان بحبني و ان لا نستطيع او نفكر بان نفترق او ان علاقتنا لا تستحق الجهد او الصبر لانه ان لم يكن هناك حب اشعر انه لن يكون هناك زواج سعيد حقا

    1. كل هذا سؤال .. والله ان الجواب يحتاج ليس رد ولا مقال ولكن بحوث تستغرق سنوات

      عموماً لأنه تعليق فالرد سيكون كالعادة مختصر .. ولو أنك بعثتيها كأستشارة لقمت بالرد عليها مع بقية العشر رسائل التي بعثتيها لي .. أنا بس خوفي كم رسالة راح تبعثي بعد الزواج .. الله يستر

      عموماً يعتقد الرجل قبل الزواج بأن كل أمرأة تختلف عن أختها ليكتشف بعد الزواج أنه كان أحمقاً

      لا يوجد شي في الحباة أسمه حب .. ولكن الحب مجموعة مشاعر مختلطة ومن ضمنها الشهوة .. ولن اقوم بمناقشة موضوع الحب لا في التعليقات ولا كموضوع منفصل لأنها هذا موضوع متشعب لا فائدة ترجى من الخوض فيه

      هل يمكن أن نحب أكثر من مره وأكثر من شخص .. الجواب نعم .. فمثلاً الرجل يحب أمه وأخته وزوجته ولا تعارض بينهم .. وكذلك يمكنه أن يحب زوجتين وثلاث وأربع

      هل أنتظاركم أمر خاطئ .. هذا من الغيبيات التي لا علم لي بها

      الزواج والحب والحب والزواج .. ونعود للنقطة الأولى .. وكما أقول وأردد وأجزم وأؤكد “اذا صلح الجماع صلح الزواج” وأضيف ونبت الحب وبدون الجماع الممتع للطرفين يموت كل شي.

      نعم الجماع ليس كل شي ولكنه يعوض عن أشياء كثيرة في الزواج لو كانت مفقودة ولكن بدونه ينهار الزواج ولو كانت العائلة تسطن أفخم القصور وتحفهم الطيور.

  4. اشكر الله سبحانه وتعالى أنه هداني علي البحث في موضوع كان ينغص عليا حياتي واشكرك جدا علي الإجابة إن شاء الله هعمل بالنصيحه لان مشكلتي نفس مشكلت الاخت مع اختلافات بسيطه انا مكملتش تعليمي ولحد اليوم الموضوع ده تعبني اوي وحسه دايما بالنقص انا حسه اني ماعشتش الحياة الحره ال ربنا اعطاها لينا كل ال حصل كان بايد اقرب الناس ليا امي هي السبب ولحد دلوقتي بتدخل في حياتي بطريقه بتزعلني منها اوي وكمان انا سبحان الله لما قررت اني اتقرب من زوجي واحبه و اشعر من ناحيته باي إحساس كان بسبب انه بيصلي مش عرفه ازاي بس كنت بحس بهاله حوليه إنه إنسان خلوق يحتاج فعلا اني احبه كان هادي وحنين بس حالا انا بعيش مع النقيض في كل حاجه اتغير 180 درجة حتي النظافة الشخصيه اللبس كله اتغير والاهم طبعا إنه مش بيصلي حتي صلاة الجمعة 😔
    دائما يقول لي هتجوز عليكي لحد ما صدقت فعلا وسلمت إنه يتجوز في يوم واطلق منه هو اكبر مني ب 11 عام وصغر سني مشفعليش عنده اي حاجه تحصل بنا يقولها لاهلي حتي في موضيع اكثر خصوصية بستغرب انا مش بعرف اعمل زيه بتحرج يارب الرسالة توصلك وترد علي وشكرا

    1. أتمنى منك مواضلة قراءة مواضيع الموقع ومن ثم اذا لم تجدي ما تبحثين عنه تواصلي معي عبر صفحة الاستشارات الأسرية

أضف تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ هذا الموضوع وكذلك التعليقات جيداً قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي ... وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والاتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك أيضاً أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع