أثناء سفري أتحدث مع زوجتي بالصوت والفيديو أحياناً .. ونمتع بعض .. فما رأيك فيما نفعل؟!

يقول أحد الأزواج :
تزوجت منذ أربعة أشهر والآن أنا خارج البلد في رحلة عمل ، وأتصل على زوجتي وأشتاق لها ، ونتحدث على الهاتف وأطلب منها أن تريني جسدها وأغلب الأوقات ينتهي بي الأمر للأستمناء وهي كذلك أحياناً .. فما رأيك فيما نفعله؟
الجواب:
بأختصار اذا كنت تعتقد بأن الأستمناء حرام وأنت متيقن بأن التطرق لمثل هذا الكلام أثناء المكالمة سيؤدي بك لممارسة الاستمناء فيحرم عليك الخوض في هكذا حديث مع زوجتك .. أما اذا كنت تعتقد بأن الاستمناء ليس محرماً فلا بأس فيما تفعله مع زوجتك في هذه المكالمة مع تحفظي الشخصي على التصوير والفيديو عبر الانترنت.
وأنقل اليك جواباً على سؤال مشابه من موقع الاسلام سؤال وجواب ويمكنك قرائته من الموقع بالضغط هنا
يجوز للرجل أن يستمتع بالكلام مع زوجته والنظر إليها ، أو إلى صورتها عبر برامج المحادثة ، مع الاحتياط لعدم اطلاع أحد أو تجسسه عليه .
وأما الاستمناء باليد فالأصل تحريمه ، إلا أن يخاف على نفسه الزنا ، فيباح .
وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : هل يجوز للزوجين أن يتحدثا عن الجنس بالهاتف ويستثيرا بعضهما حتى ينزل أحدهما أو كلاهما بدون استعمال اليد لأنه محرم ؟ يحصل هذا لأن زوجي يسافر دائما ولا نرى بعضنا إلا كل 4 أشهر .
فأجاب : لا بأس ، نعم يجوز هذا .
السائل : ولو كان باستعمال اليد .
الجواب : استعمال اليد فيه نظر ، ولا يجوز إلا إذا خاف على نفسه الزنا .
السائل : وبدون استعمال اليد لا مانع .
الجواب : نعم بدون استعمال اليد لا مانع ، يتصور أنه معها لا بأس في ذلك ” انتهى .
والله أعلم .

وبما أنه ورد حكم الأستمناء هنا فلا بد من أن أرشدك لقراءة الموضوعين التاليين حتي تسمع رأي الشوكاني ورأيي أيضاً في الأستمناء ، وأنصحك بقراءة المواضيع التالية :

بعد قرائتك لكل المواضيع التي ذكرتها بما فيها رسالة الشوكاني يمكنك أن تحكم أنت بنفسك على حل ما تفعله مع زوجتك بالهاتف من حرمته.

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

13 رأي على “أثناء سفري أتحدث مع زوجتي بالصوت والفيديو أحياناً .. ونمتع بعض .. فما رأيك فيما نفعل؟!”

      1. السللم عليكم أستاذ من فضلك اريد استفسار
        بعثت لك سؤال عن طريق استشارات
        و لكن لم يصلني شيء على البريد
        و ذلك قبل 14 افريل
        اين اجد جوابك عن استفساري
        و جزاك الله خير .

        1. رسالتك بتاريحخ 17 أبريل وسيتم الرد عليها قريباً بإذن الله
          وسيصلك الرد كأيميل على نفس البريد الالكتروني الذي كتبتيه في رسالتك

أضف تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ هذا الموضوع وكذلك التعليقات جيداً قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي ... وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والاتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك أيضاً أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع