هذه هي المرة الثالثة التي أخونها .. وهذه المرة لم تسامحني زوجتي .. فكيف أستعيد زوجتي وحياتي؟!

كتب لي أحد الأزواج قائلاً …

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين والصلاه والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين.
متزوج من 4 سنوات والحمدلله بداية زواجنا كان كل شي تمام والاحترام والتقدير والموده تسود الوضع .. ولكن لا اخفيك لم يكون بيننا مصارحة بكل ماتحمله قلوبنا في بداية الزواج .. المهم بعد تقريبا سنة من الزواج وبعد مولودنا الاول بدأت أنا علاقة بنت وبدأت زوجتي بالشك وملراقبتي وأنا أقسم بالله وقتها لم يكن بيننا شيء سوى مكالمات وشات وكثرت الشكوك صارحتني وتأسفت لها ووعدتها بأن لا أعيدها وسامحتني.

مرت الايام والشهور وانا لم اتهنى بيوم مع زوجتي بالعكس تحدث مشاكل بيننا ونزعل من بعض لمدة يوم او يومين و بعدها نكتشف انه لا يوجد مشكله او السبب تافه .. وأنا بسبب هذه المشاكل عدت للتحدث لنفس البنت لأني كنت أرتاح في التحدث معها على عكس زوجتي
انا طفشت من الوضع ومن كلام زوجتي وشكوكها و زعلها المتكرر بلا سبب
قررت انا اتواصل مع هذه الانسانه لكي اضع حد لهذا الموضوع
وفعلا تواصلت معها وهنا بدات في الانزلاق و الغلط ..وفتحت على نفسي باب لم اكن اتوقعه وتواصلت معها للتسلية فقط ولم اكن اعرف بأني راح انزلق خلفها .. ومرت الايام و الشهور وانا على علاقه بها دون علم زوجتي كشفتني زوجتي ذات مره فأنهارت وبكت و أنجرحت وبعد توسلاتي سامحتني على ان لا اكررها.

كنت فعلاً صادقاً .. ولكن بعد فترة قصيرة عادت المشاكل بيننا ورجعت لنفس الغلط مع بنت مختلفة هذه المرة وفترة وكشفتني زوجتي فبكيت وترجيت أن تسترني و بل قبلت قدمها ولكنها لم تسكت هذه المرة بل وصل الامر لأهلي و أهلها ووعدت وتعهدت بأن لا أخونها ولكنها ترفض أن تسامحني .

أنا احب زوجتي وأولادي وبيتي ولاكني اغلط لا اعرف كيف اتوب وكيف ابتعد عن هذا الطريق المظلم الذي فرق بيني وزجتي

كيف ارجع مابيني وزوجتي من ثقه وكيف ارجع الحياه لبيتي ؟؟؟؟؟؟؟؟

السلام عليكم ،

هكذا هو الأنسان يخطئ فيتوب ويخطئ فيتوب ويخطئ فيتوب ويخطئ فيتوب

هل يقبل الله توبة العبد كلما أذنب وتاب .. حتى لو عاد مرات كثيرة؟ ... من موقع الأسلام سؤال وجواب

فلا تقنط من رحمة الله .. ولكن اذا أردت فعلاً أن تثق بك زوجك فيمكنك أن تسلمها رقبتك .. فهل أنت مستعد لذلك؟!

يمكنك أن تقول لها أنها يمكنها في أي وقت أرادت يمكنها أخذ هاتفك ومراجعة البرامج والمحادثات .. الخ

اذا فعلت هذا وفعلاً طبقته فصدقني سوف تسامحك

المرأة تسامح ولكن كما لاحظت أنت .. ففي كل مرة يقسى قلبها .. فلا تحول قلبها لحجر

كذلك ما يقهر الزوجة ليس الخيانة نفسها .. رغم قساوة الخيانة .. ولكن الشعورها بأن زوجها يفضّل غيرها عليها .. كنوع من الغيرة

ولذلك أجعل من طبعك الدائم التغزل في زوجك بالقول والرسايل والهدايا البسيطة .. وأنت عائد من الخارج أحضر لها حلاوة تحبها بدون مناسبة .. وردة بلونها المفضل .. أنت تعرف لونها المفضل صح؟ .. وهكذا حسسها أنها في وسط حياتك ولن تشك بك .. ومع الوقت ستتغير معاملتها لم .. وقد تقل المشاكل بينكما أيضاً .. هذه الأشياء الصغيرة البسيطه هي السر .. أبعث لها مسج حلو .. من كلماتك وليس رسالة وصلت لك وأعدت أرسالها .. وذكرها بشي هي تحبه شي خاص بينك وبينها .. باختصار بين لها بأنك تهتم بها وسوف ليس فقط تسامحك بل سيزيد حبك لها

بكل بساطه عاملها كحبيبة وصدقني سوف تنسى خيانتك مع الحبيبة
 

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

سواد منطقة بكيني زوجتي يجعلني لا أرغب بجماعها

carobf

يقول بو أحمد وهو متزوج من بضعة شهور … 

زوجتي عندها مشكله وهي سواد بالمنطقة البكيني ..وهذا يجعلني لا ارغب بالجماع .. وكلما نويت أن اجامعها ورأيت المنطقه يحصل لي برود وارتخاء قضيبي ..ونفسي اداعبها بالحس بس لما اراء المنطقة اشمئز
فما الحل جزاك الله خير

السلام عليك يا بو أحمد ،
شوف يا بو أحمد أنا ما راح أقول لأي شخص أنك بعثت لي هذي الرسالة لكن توعدني ما تتكلم ولا تفكر بهالموضوع بحياتك ههههه
يا طويل العمر .. في أغلب أفريقيا النسوان سود من راسهم لأصابع رجولهم .. وبعد ما منع الرجال من جماعهم
لكن خلنا نعود لزوجتك ولكل نساء العالم .. لا تغرك صور الأنترنت .. كل النسوان منطقتهم لونها داكن والأسباب عديدة لكن أغلبها بسبب الأحتكاك والصابون .. وجنكيز خان .. لكن خلنا من جنكيز خان لأن سالفته معقدة شوي
المهم لا تخاف أنا أضمن لك أن اللون ما يغير الطعم .. وصدقني لما تكون قريب جداً من المنطقة ما راح تميز اللون .. أما موضوع يرتخي قضيبك من اللون فهذي مشكلة قضيبك .. مو مشكلة زوجتك ولا سواد .منطقتها الطبيعي
طيب روح شوف في المراية وراح تلاحظ أنه منطقتك تحت كذلك لونها مختلف عن بقية جسمك .. لا وحط ايدك وشم الريحة وشوف .. أعوذ بالله !!
سبحان الله .. هل زوجتك تشمئز ؟! لا .. لأن هذا طبيعي .. مثل ما قلت أترك عنك صور النت الأباحية لأنها كلها معدلة .. فوتوشوب يا حبيبي ومكياج تصدق عاد .. نعم مكياج تحت للتصوير يا بو محمد.
نصيحتي أترك الصور وخفف الأنارة وتعوذ من الشيطان ومتّع وأستمتع
أقرأ المواضيع التالية التي ستفيدك كثيراً …

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

هل تحديد وقت مسبق للجماع يُفقده متعته .. وماهي أقصى مدة للتوقف بين الحمل والآخر؟

Alarm clock on nightstand in bedroom
Alarm clock on nightstand in bedroom
كتب لي بو سلطان يقول …
السلام عليكم ، 
ذكرت في عدة مواضيع في المدونة تخصيص اوقات للجماع وان لا يكون وقت الجماع قرب النوم ولكن بعض الخبراء يرون من المتعة ان يكون القاء عفوياً وبدون استعداد مسبق أوتحديد موعد مطلوب كما تذكر .. فكيف نوفق بين الأمرين؟

متابعة قراءة “هل تحديد وقت مسبق للجماع يُفقده متعته .. وماهي أقصى مدة للتوقف بين الحمل والآخر؟”

الـجـنـس .. كان أكبر فضول في حياتي .. وصار اليوم أكبر همومي

17cea43fff54e9e6b53509c423a23008a2

تروي لنا زوجة في سنتها الثانية من الزواج وبعد انجاب بنت جميله قصتها وتقول … 

لم أكن أتوقع يوماً أن أكون هكذا .. في بداية حياتي توقت الأسوأ وقبل أن أتزوج حلمت بالسعادة .. واليوم أبكي دماً على أحلام تبخرت .. وحتى الجنس عفته .. لكن تعالوا نرجع شوي للبدايات

متابعة قراءة “الـجـنـس .. كان أكبر فضول في حياتي .. وصار اليوم أكبر همومي”

كيف أثبت لزوجي بأنني تغيرت للأفضل .. وأنه لا يحتاج للزواج من أخرى .. أرجوك أنصحني فقلبي يحترق

flowering-hearts

أم محمد متزوجة من 17 سنه وعمرها 40 .. تقول وكلها حرقة ..

قرأت موضوع “المراهقة المتأخرة للرجال” وقررت أن أكتب لك .. وبكل صدق .. راجية النصح منك…

متابعة قراءة “كيف أثبت لزوجي بأنني تغيرت للأفضل .. وأنه لا يحتاج للزواج من أخرى .. أرجوك أنصحني فقلبي يحترق”

كان زوجي يكرر ايام الخطوبة “لن تتمكني من تحمل حبي” وكنت سعيدة بسماعها .. ولكن ما حصل بعد ذلك كرهني في الزواج وفي الحب

309931 تقول أحدى الزوجات بعد 15 عاماً من سنين زواج …

ﻻ اعرف تحديدا من اين ابدأ .. فأنا لست ادري ان كنت بحالة ﻻستشارة نفسية او استشارة جنسية .. ولعل اﻻمر واحد والمشاكل تؤدي لبعضها البعض .. فكرت كثيرا في الكتابة لك اﻻ انني كنت اتردد بداعي ان اﻻمر بسيط .. وﻻ ادري ان كان علي سرد المشكلة الحاليه وكفى ام ان علي ذكر خلفية اﻻمور وسرد بعض اﻻحداث في حياتنا الزوجية!؟

واسمح لي بالخيار الثاني ولو من باب الفضفضة .. واتمنى ان اجد عندك سعة الصدر لقراءة بعض الكلمات الغير مهمة ربما …

تزوجت وكلي امل في حياة سعيدة مثل كل الناس .. وكانت كلمة زوجي المتكررة في ايام الخطوبة هي: “لن تتمكني من تحمل حبي” وكنت اسمع الكلمة بسعادة واشكر الله على حبه الجم لي .. اﻻ انني لم اكن اتخيل انه يقصد بالحب العلاقة الحميمة .. الجماع!!

وبعد الزواج كلما طلبت منه فترة للراحة او تقليل المعدل يقول ألم اقل لك “لن تتمكني من تحمل حبي” ، وكان المعدل شبه يومي وربما مرتان او 3 في اليوم ، وفي حال رفضي بسبب اﻻجهاد او اﻻلم يكون يوماً عصيباً أسوداً .. عصبيه ونقد كامل لكل التفاصيل نظافة البيت .. الطعام .. شخصيتي كل شيء تقريبا .. وعلى العكس عندما يكون راضياً يتغاضى عن الكثير .. لذلك لجأت للجانب اللذي يريحني نفسيا .. وهو “ألم ساعة ولا كل ساعة”  .. كنت أتحامل على نفسي وأدفن ألمي في الجماع حتى أتجنب عصبيته ونقده

ولكن كانت الفجوة تزداد بيني وبينه فانا أرى انه ﻻ يُقدّر تعبي وﻻ يهمه احساسي .. وان كل مايهمه هو راحته فقط .. فﻻ يهمه إن كنت حامل واشعر بالغثيان .. وﻻ يهمه اني اعود من العمل مرهقة ولا الجهد الذي كنت أبذله مع الأطفال  .. وكان وقت عودتي من العمل هو وقته المفضل .. ومبدأه ان افضل وقت للجماع وقت ان اكون منهكة ومرهقة حتى اشعر باﻻرتياح!

وبسبب رفضي للجماع أحياناً أو عدم ظهور علامات الرضى لدي أثناء الجماع ، فلم أكن أجيد التمثيل في كل مرة لأنني كنت أبكي من الداخل ، حدثت بيننا مشاكل ومشادات كثيرة ، ينتهي بعضها بالسب والضرب تارة أخرى ، وكادت أن تؤدي للطلاق في أكثر من مرة ، ولم أخبر أحداً عن الأسباب لأني كنت أظن أن الموضوع بسبب برودي في العلاقة الزوجية وأن الفراش من حق الزوج قدر ما يشاء فهكذا سمعنا وفهمنا وأطعنا!

لم أكن حينها أحلم بالمتعة بل كل ما كنت أريدة هو النتهاء بسرعة من هذاالعذاب والراحة وتوقف النتقادات والمعاملة القاسية .. وكنت دائماً أتسائل بيني وبين نفسي لماذا هو متسرع ولماذا لا يكترث بي ولماذا لا يوجد لديه مداعبات ومقبلا وحنان كما كنت أرسم في مخيلتي .. هل الود بين الزوجين حل وخيال؟!

مرت سنوات الزواج وهاهنا نحن بعد 15 سنة لا أعرف كيف مضت ولا أعرف كيف تمكنت أنا من العيش رغم كل هذا الضيم والألم .. كنت أشعر أحياناً بأنه يغتصبني فقد كنت أصرخ من الألم وهو كان يستمر أعتقاداً منه أنني أتمنع وأنني مستمتعة بما يجري .. وكلما تناقشنا حو الموضوع يقوب لي بأنك حالمة وخيالية وأن ما أفكر به لا يوجد اللا في الأفلام أو يقوم به الرجال المخنثين وأن الرجل الحقيقي لا يفعل اللا الإيلاج .. وهو فعلا لا يفعل اللا الاياج لأنه دائماً يقول “أريد أن أدخل على طول” فهو كان ولا يزال يقذف في مرحلة القبلات والأحضان رغم أنها لا تتجاوز دقائق بسيطة ولذلك كان يباشر بالايلاج حتى لا تضيع عليه اللحظة.

منذ سنة تقريباً وبعد دخولي لمدونتك وقرائتي لبعض المواضيع تغيرت وتحسنت نظرتي للجماع وبدأت ادرك احتياجاته بشكل اكبر واقدر الحاحه الدائم لطلب الجماع .. وبدأت افكر بين وبين نفسي “إلى متى سأبقى وسيله ﻻشباعه هو فقط .. وأين حقي أنا .. فأنا زوجة ولي حق .. إلى متى سأظل ﻻ أعتبر المتعه الجنسيه شيء ممكن أن يتواجد في حياتي ربما علي ان اعيد افكاري .. ربما علي ان افكر فاﻻستمتاع”

كانت القراء محفز كبير لي .. وبدأت أجد من المواضيع مايشبه تفكيري عن الجماع .. إذاً لم أكن حالمة وﻻ عايشة فالخيال .. لم اكن باردة كما كان يتهمني دائما .. وهو أيضاً أقرب ما يكون للرجل اﻻرنب كما وصفت في مقاﻻتك .. تكرار وجماع شبه يومي وربما اكثر من مره في اليوم .. اﻻ انها كاملة ﻻ تتجاوز الدقائق .. وﻻ تتجاوز فترة الايلاج سوى ثواني معدودة .. وربما قذف قبل الايلاج

حاولنا لتحسين الوضع ببعض الطرق .. فقد كنت اخبره ان ﻻ يفكر في القذف واﻻ يفكر في النهاية .. وليستمتع باللحظة وليصب تفكيره على مايقوم به من تقبيل أو لمس .. أو أن يفكر فيني أنا ويجعل شيء من تركيزه على ان يوصلني انا لشيء من المتعة .. وفي بعض المرات يتحسن اﻻمر ﻻسيما عندما أؤدي أنا دور القائد في الجماع ويقول أنه يستطيع التحكم في نفسه اكثر في هذا الوضع.

بالنسبة لي انا فقد تحسنت كثيرا عن السابق ولم اعد انظر للعلاقة على أنها مصدر ازعاج وانها واجب اؤديه على مضض .. ﻻ ادري ان كان ذلك بسبب تغير اسلوبه واتباعه لبعض المداعبات ام انه استعداد وتقبل مني انا .. ام اﻻثنين معا .. حاليا استطيع الوصول الى شيء من المتعه ولكنه يبقى اﻻورجازم الخارجي فقط عن طؤيق مداعبة البظر اما اﻻوزجازم الداخلي فلا اعلم عنه وﻻ استطيع ان اقيمه ربما ﻻنني لم اشعر به فما ان بدأت نظرتي للعلاقة تتحسن حتى اصيب هو بسرعة القذف!

اعلم انك كتبت الكثير من المواضيع عن عﻻج سرعة القذف .. اﻻ انه يبقى معاندا وﻻيريد اﻻعتراف بأن لديه مشكله .. ويقول بان السبب كونه مرهق او الم في ظهره .. ويعتبر اﻻمر انتقاصا من رجولته .. ويحاول تعويض ذلك بالتكرار في الجماع .. على أمل أن تكون المرة الثانية اطول .. اﻻ انني ﻻحظت انه لم يعد يستطيع التكرار اﻻ بعد ساعات احيانا .. أنا ﻻ اريد ان اجرحه بالتعليق على هذا اﻻمر
خصوصا اني ﻻ اجد في نفسي ضرر كبير لسرعة قذفه .. فانا لم اعتد اﻻشباع وسرعة قذفه مريحة بالنسبة لي احيانا فلا ألم وﻻ وقت طويل .. اﻻ انني اخشى أن تستمر حالته او أن تسوء .. واخشى ان تزيد رغبتي وهو لن يستطيع اشباعي حينها !!!

أعلم أنني كتبت كثيرا .. وربما كلام بعضه ﻻ حاجة له وﻻ علاقة له بالمشكلة الحاليه .. إلا أنني على اﻻقل اشعر بارتياح نفسيّ لإخراج هذه الكلمات من قلبي

أشكرك مقدما ومؤخراً لوقتك في القراءة


السلام عليكم ،

أولا أحب أن أشكرك على الاطالة وسردك لكل التفاصيل من البداية للنهاية لأنه فقط عندما أفهم كل أبعاد المشكلة أتمكن تقديم النصيحة المناسبة لها.

ثانياً رغم أنه فعلاً الكلام في الماضي لا يقدم ولا يؤخر ولكنه مهم لفهم ما حصل ومحاولة المضي قُدماَ ، ولذلك أردت أن أوضح لك أن ما حصل بينكما الى الآن يحصل في 90% من الزيجات وبقية الـ 10% الزوجات يكذبن ولا يقلن الحقيقة ، ولو تملكت الجرأة وأخبرت أحد صديقاتك بقصتك .. ولو كانت هي .عندها الجرأة لصُعقتِ من الحقيقة ، ولكن لا أنصحك بذلك فلن تستفيدي شيئاً غير أفشاء أسرار بيتك

أغلب الرجال كما هو حال زوجك وكما ذكرت في مواضيع كثيرة في المدونة يعتقد أن متعة الزوجة تكون في أكملها وأوجها وذروتها عندما يقذف فيها هههههههه مساكين ، وهذا التفكير قد يكون مقبولا في بداية الزواج ولكن يا أختي أن يستمر لسنوات طويلة فذلك صعب ومؤلم .. وأنا لا ألومك هنا طبعاً .. فأنا مدرك للوضع في بلداننا ومدرك لمستوى الجهل والعيب وكل ما يصاحب الموضوع من تكتم وغموض  ولذلك .قمت بإنشاء هذه المدونه

وموضوع القذف المبكر موجود عن كل الازواج تقريباً وكما لاحظتِ أنتِ فإلى سن الثلاثينات قد يستطيع الزوج أن يقذف المرة الأولى ويطيل في الثانية وهذا ما يفعله أغلب الأزواج .. ولكن يستحال عليه ان ينتصب مرة أخرى متى ما بلغ نهاية الثلاثينات من عمره .. وهذا الشي خطير جداً .. اذ انه وبسبب جهله سيعتقد أن السبب منك .. وإما أن يلجأ لجماع الدبر معكِ أو أن يفكر في الزواج من أخرى لأنه في عقله الصغير سيعتقد أنك لا تثيرينه بما فيه الكفاية وسيبحث عن أنثى أصغر ومثيرة أكثر .. أو أن يكتفي بالاستمناء بيده وذلك أضعف الايمان ولكن في كل هذه الحلول التي يلجأ اليها أغلب الأزواج الخاسر الأكبر هي الزوجة .. وستجدين شرح أكثر في الموضوعين التاليين …

ولذلك فأنتما الآن في نفس الموقف والوضع تقريباً .. فكلاكما لا يستمتع في الجماع ولنفس السبب ، وهو لأنه يقذف بسرعة قبل أن يكتفي ..أشبه بمن يلتهم طبق الأكل بسرعة دون أن يتلذذ بما أكل ودون أن يدري ما قد أكل فعلاً .. ولذلك لا يحس بالشبع .. وقد يحاول أن يأكل مرة أخرى فلا يستطيع ، وأنت كذلك .لن تحسّي بالمتعه لأن كل هم زوجك هو الايلاج والقذف ولا متعة في هذا اللا في عقول الأزواج الجهلة

وطبعاً مع مرور السنوات لن يتمكن حتى من الانتصاب أو القذف يومياً .. وقد يتمكن فقط من الجماع بين يوم وآخر أو أقل من ذلك .. هذا رغم أن الرغبة في الجماع لا تقل أبداً لدي الرجل .. فهو ما زال وسيظل يريد الجماع اليومي ويفكر فيه حتى ولو بلغ الثمانين ولم يكن قادراً لا على القذف ولا النتصاب حينها ، وقد يسبب له عدم مقدرته حالياً انتكاسه وصدمه ستجعله يلجأ اما للأدوية الضارة والتي أغلبها مغشوشة والبعض الكثير منها مسرطنه أو تجعله يفكر بالثانية المثيرة!

ما الحل اذاً ؟

الحل هو أن تتفاهمي معه وتفهميه بأن ما يمر به هو شي طبيعي ويحصل لكل رجل وهي سنة الحياة ولذلك يجب أن يستمتع قدر الامكان ويطيل فترة المتعه قبل أن يقذف لكي يحصل على ما يشبعه ليومين أو ثلاثة لأنه لن يستطيع أن يقذف كل يوم .. ويجب أن يستوعب أنه ومع مرور السنوات سيضعف أكثر وأكثر ، وهذا ليس نقصاً في الرجوله ولكنه طبيعة البشرية ، ولكن الله يأخذ منا شيئاً ويعوضنا بدلاً منه شيئاً آخر واللبيب من فهم وعقل ودبر وفكر وعمل ، اذا أنه من المفروض أن الزوج بعد سنوات من الجماع لو كان يفهم ما كان يفعله طيلة هذه المدة وفكر فيه لتمكن من السيطرة على نفسه تدريجياً على مرور كل هذه السنوات وكان في سن الاربعين مثلاً قادراً على التحكم في مدة الجماع والقذف .. ولحصل على ما أراد من متعة دون محاولة أن يقذف مرات متعددة رغم استحالة ذلك .

إذا يجب عليك ولمصلحته أن تصارحيه بطريقة لطيفه وقولي له بأنه لا ضرر من أن نستمتع كلانا في الجماع وأنك ستساعدينه على ذلك ، وأقرأوا معاً المواضيع التالية والتي ستفيدكما أن شاء الله في فهم وحل المشكلة …

بعد مفاتحة زوجك وقرائتكما .. أخبريني بالنتيجة مهما كانت .. وان شاء الله تكون ايجابيه .. حتى أتمكن من تقديم أي مساعدة اضافية ان أمكن ذلك

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

كوني أنثى .. كوني حليمة بولند .. مجموعة أسألة مهمه لزوجة يهددها زوجها بالزواج بأخرى دائماً

c824555435
زوجة لم تتجاوز الـ 25 متزوجة من 5 سنوات وعدها ولد وبنت تقول :
زوجي دائماً يقول أنه يريد أن يتزوج علي رغم أنني غير مقصرة في أي من حقوقة ، وهذا ما يقوله هو أيضاً لأنه عندما أسأله اذا كنت مقصرة في شي يرد ويقول بالعكس الحمدلله انت قائمة بدورك على أكمل وجه بس أنا أريد زوجة ثانية فبماذا تنصحني ، كما ان عندي بعض التساؤلات العامة أتمنى أن أجد بعض الاجابات عليها

متابعة قراءة “كوني أنثى .. كوني حليمة بولند .. مجموعة أسألة مهمه لزوجة يهددها زوجها بالزواج بأخرى دائماً”

الدوامة لا تنتهي .. كيف تخرج من دوامة زحمة الأيام والمناسبات والأعياد

5121586427_70a48bc94e_b

🔸دوام .. رمضان .. سهر .. تجمعات .. عيد .. تجمع
ات .. سهر .. أعراس .. دوام
متابعة قراءة “الدوامة لا تنتهي .. كيف تخرج من دوامة زحمة الأيام والمناسبات والأعياد”

كيف تبعث تهنئة العيد أو أي مناسبة أخرى لشريك حياتك؟!

11209493_883589341718905_7224855183306051352_n2

🔸لا تبعث له او لها رسالة نصية إلا إذا كنت مضطراً

🔸لا تعيد إرسال رسالة وصلتك مهما كانت جميله
متابعة قراءة “كيف تبعث تهنئة العيد أو أي مناسبة أخرى لشريك حياتك؟!”

الرومانسية .. أخطر كلمة عرفتها البشرية .. الشرح الوافي لكل من تقول “زوجي ليس رومانسياً”

91a4f018963711e2b8e322000a1f97ed_7

ليس هناك كلمة أخطر على البشر من هذه الآفة ، فمنذ سنين وأنا أسمع الكثير من الزوجات وبالذات العرب والخليجيات يرددن بأن “زوجي ليس رومانسياً” !!!

وهذا الموضوع الشيق هو رد على سؤال إحدى الزوجات اختصره لكم هنا …

تقول الزوجة :
“زوجي ليس رومانسياً ولا يقدر الرومانسية، ومهما حاولت أن أضفي على حياتنا العاطفية شيئاً من الرومانسية أجد منه نفس الردود الجافة الباردة ، وحتى لو حاولت إشعال بعض الشموع في غرفة النوم يكون رده عادةً “هاذي علوم الكفار” أو “إنتِ شو ناوية؟ تحرقينا!”

وتصف الزوجة نفسها بأنها قمة في الرومانسية عكس زوجها تماماً وبعد سنوات من هذا الزواج الخالي من أشكال الرومانسية تسأل “هل هناك طريقة لتحويل زوجي إلى رجل رومانسي لأني مليّت”؟!؟!


وقبل أن أعطيها وأعطيكم الحل تعالوا نرى معنى كلمة “رومانسية” فقد نستنتج شيئاً؟!

الرومانسية بصفة عامة هي بأختصار شديد “التعبير بكافة أشكال الفنون أو الكتابة ويكون التعبير عن المشاعر نابعاً من الخيال أو المشاعر .. وهي مستنبطه من العصر الرومانسي وهي السنوات من 1800 الى 1850”.

أما الرومانسية في الحب فهي “التعبير عن المشاعر جهة الشخص الآخر في فترة اللا وضوح أي فترة التعارف قبل الزواج (وهذا ليس عندنا كمسلمين طبعاً 😉  ) يعني قبل تأكيد مشاعر الشخص الآخر للشخص الذي يحبه ، والجماع لا يدخل ضمن الرومانسية في الحب”.

أيوه فهمتوا الحين يا حريم … خلاص مافي داعي حتى اني أكمل !

أوكي أوكي بكمل شرح لا تحاتون كنت أسولف وياكم .. لكن الموضوع يحتاج تركيز

بصرف النظر عن أن الرومانسية في معناها المجرد لا تُشابه المعنى المتعارف عليه عند الحريم ولكن من الواضح أن معنى الرومانسية مبهم وغير واضح ومن لا يصدقني فليقرأ أكثر عن الرومانسية ويكتشف بنفسه !

ولكن لنعد لرومانسيتنا بمفهومنا نحن … 

 قبل ذلك سأسألكن سؤال يا نساء أنتن متزوجات رجل أم أمرأة ؟!!

لا فعلاً هل تتوقعون أن يكون الرجل مثلكن .. وقد يكون هناك نوع من الرجال فيهم بعض الصفات الرومانسية الرقيقة لكن هذا النوع لا تحبه النساء ولهم أسم آخر ولكن هذا ليس موضوعنا هنا !

ولكن هل الزوجه تريد زوجاً رومانسياً بمعنى أنه يحب الشموع والورود المنثورة على السرير ولكنه قد يكون سيء الطباع داخل الفراش وخارجه ، ويقودنا هذا للسؤال المهم وهو “ماذا تريد المرأة من زوجها؟” وبالأخص ما تريد ان تفعل بإشعالها للشموع ، وأنا هنا استخدم الشموع كرمز لكل الأشياء التي تصفها النساء بالأمور الرومانسية ولا أقصد الشموع تحديداً.

فإذا كان المراد من هذه الأشياء هو إثارة الزوج وتهيئة الجو لاستمالة الزوج للفراش وزيادة متعته .. فهذا فعلاً غباء ‏​ 😀

فبعد أن يتم الزواج ليس هناك داعي لإغواء المرأة للرجل أو العكس .. كل ماهو مطلوب هو إرضاء .كل طرف للآخر .. ومتى ما تحقق ذلك .. تحققت معه السعادة الزوجية

وسوف أقدم لكم سر خطير من أسرار الرجال ولا يعرفه أحد يعرفه لدرجة أن أغلب الرجال لا يعرفونه كذلك .. واذا فهمت أي زوجه وأقول فهمت وليس عرفت السر والفرق كبير بين المعرفة والفهم! إذا فهمت الزوجه هذا السر الخطير ستتمكن من أن تجعل ليس فقط رومانسياً .. وليس فق محباً للرومانسية .. ولكنه “سيأكل الورد المنثور مثل التيس المسحور”.

إذا أردت أن تجهزي زوجك لأحلى ليلة رومانسية فأتركي عنك الشموع فوالله بالنسبة لزوجك نظرة وحده منك كفيلة بإشعاله أكثر من ألف شمعة!

وإذا أردت أن تنعمي برومانسية لا تُنسى فأتركي عنك الموسيقى الهادئة الرقيقة وأستبدليها برقة صوتك كما ذكر رب العزة جل جلاله في كتابه في وصف نساء الجنة!

أما من تُجافي زوجها وتعامله بخشونة وتنتظر من زوجها الرومانسية و الرقة فلن تجدها ، وقد تقول بعض الزوجات “لماذا يجب أن تكون الزوجة هي الرقيقة وهي التي يجب أن تكون رومانسية” والجواب هو لأنك أُنثى رقيقة جميلة ناعمة وزوجك رجل خشن قاسٍ فلا تقلبن الأمور ..  كوني أنثى تنعمي بمعاملة رقيقة ولا تكوني رجلاً وإلا سيعاملك زوجك معاملة الرجال!

فلا تستلمي زوجك بمجرد دخوله من باب البيت بالمنغصات والدفاشة .. كلمت البايب فيتر؟ .. ذهبت للجمعية؟ .. الله يخليك كلم ولدك سلّوم طلع لي قرون في راسي! .. بعد كل هذا لن تنفع الشموع ولو كانت من أفخرها وأزكاها رائحة !

ونصيحة لكل زوجة إذا فعلت مثلاً كما تفعل الزوجة صاحبة السؤال هنا وجهزتي جواً رومانسياً ولم يعجب زوجك فإياك أن تقولي لزوجك “ما هذا أنت لست رومانسياً” فليس هناك أشد من إنتقاد شخصية زوجك لإطفاء مافي قلبه من مشاعر تجاهك ولن تحييها لا شموع ولا حتى لو فعلاً حرقتي البيت!

خلاصة الموضوع .. أنتِ مصدر الرومانسية وليست الشموع .. فكوني كذلك .. وبصراحة وبدون زعل .. الزوجة التي .. وخصوصاً بعد سنوات من الزواج ومعرفة زوجها حق المعرفة .. ما زالت لا تعرف ما يثير زوجها وما الذي يطفئ شمعته .. لا تستحق أن تسمى زوجة!

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية رومانسية

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي