هل شهوة المرأة في الغالب تفوق شهوة الرجل بأضعاف مثل ما نسمع أم أن هذه خزعبلات وكلام فاضي؟

وردني هذا السؤال ويتردد علي دائماً .. وهو فعلاً عندما فكرت بالأمر ملياً .. من الأفكار المتداولة قديماً وحديثاً بين الرجال ، فأغلب الأزواج يكررون هذا الكلام ، والغريب أن أغلب النساء يعتقدن ذلك أيضاً ، وهناك من الرجال والنساء كذلك من يعتقد أن النساء تحب الجنس أكثر من الرجال .. ورغم أنني أظن أن أغلب متابعيني يدركون حقيقة هذا السؤال اللا أنه لا ضرر من تسليط الضوء عليه ، لعل وعسى طرح الموضوع من زاوية مختلفة ولو قليلاً يضفي بعض النور على هذا الموضوع المبهم.

فما حقيقة هذه المقولة .. وهل هي حقيقة أم من ضرب الخيال والخزعبلات ؟ 

متابعة قراءة “هل شهوة المرأة في الغالب تفوق شهوة الرجل بأضعاف مثل ما نسمع أم أن هذه خزعبلات وكلام فاضي؟”

زوجة لديها مشكلة “غريبة” مع زوجها مؤخراً … أليكم تفاصيل المشكلة … و”الـــحـــل” لكل زوج وزوجة

احدى الزوجات تشتكي أن زوجها بدأ مؤخراً بالقيام بعمل غريب جداً على الرغم من أنهم متزوجين من بضع سنوات ولديهم ثلاثة أطفال!

الزوجه تشتكي من زوجها الذي بدأ مؤخراً في الاستمناء وهو مستلقٍ معها في نفس السرير!!!

كما أنه أحياناً يقوم بالإستمناء وهو يشاهد الحسناوات في التلفزيون … وتقول أنها تكاد تموت عندما تشاهده وهو يفعل ذلك!!!

تؤكد الزوجة أنها تعطي زوجها كل ما يحتاج إليه ولا تقصّر معه في شيء … ولكنها محتارة من أمر زوجها ولا تعرف كيف تحل هذه المشكلة التي كادت أن تدفع بها لحافّة الجنون!!!

لماذا يا ترى يتصرف هذا الزوج على هذاالنحو الغريب … وكيف يمكن للزوجة أن تحل مشكلتها

رد العنزروت:

أول ما قالت لي الزوجة هذا الكلام ردّيت عليها وقلت لها الحل هو بأن تتقي الله وتعتذري من زوجك مباشرة وبصدق!!!

طبعا الزوجة صعقت وكابرت في البداية … لكنها ولأنها فعلا تحب زوجها أعترفت بأنها عندما تغضب منه .. وقد تكرر ذلك منها مؤخراً عدة مرات .. فإنها لا تمكنه من نفسها وتصده وتبتبعد عنه فيقوم الزوج بذلك !!

الذي لم يفهم المشكلة إلى الآن … الزوج يقوم بهذا العمل كردة فعل لعمل الزوجة أي كنوع من الانتقام … ليغيض الزوجة وقد نجح بذلك … الكثير من الأزواج يقومون بذلك في الخفاء بعيداً عن أنظار الزوجة … ولكن هذا الزوج يقوم بهذا التصرف هنا وأمام زجته بهدف الانتقام منها .. ليحسسها أنه لا يحتاج لها !

نحن لسنا هنا لتقييم فعل الزوج أو الزوجة … أو لتحديد حرمة أو حل هذا الفعل سواء من الزوجة أو الزوج … ولنبتعد عن الكذب والنفاق فالكثير من الرجال والنساء يفعل هذا أو بعض من هذه التصرفات … نحن هنا لإبداء النصح وإيجاد حل للمشكلة فقط.

بدون حل ستتفاقم المشكلة … وسيمل الزوج من يديه بعد مده بسيطة … وسيفكر في البديل … وفي البديل الخاسر الأكبر هنا هو بدون شك هي الزوجة !!!

الحـــــل:

  • الزوجة: لابد من أن تعتذر من زوجها وبصدق .. وأن لا يتضمن أعتذارها منه على معاتبه على ما كان يفعل من أستمناء ..  ولكن تذكر وبوضوح ماذا كانت غلطتها هي .. مع الوعد بالمحاولة بعدم تكرار ذلك.
  • الزوج: لابد أن يعي الزوج بأنه في المرات القادمة اذا تكرر هذا الفعل من الزوجة فيجبعليه أن يعلمها الأدب ولكن بطريقة ثانية … يقفز عليها ويجامعها ويتلذذ بحلاله معها غصباً عنها … قد  تقاوم أول دقيقة ولكنها سترضخ في أغلب الأحيان .. وأتحداها تروح تشتكي زوجها مما قام به .
  • للزوجين معا: لابد من الاتفاق على قوانين الجماع بينكم .. وهذا الاتفاق لا يتم وأنتوا من متمددين في الفراش … يعني هذا أن تتفقوا على ما يجب أن تفعله الزوجة اذا قال الزوج “أنا تعبان” أو “لا أشتهي اليوم” … وتتفقوا كذلك على ما يجب أن يفعله الزوج لو قالت الزوجة “أنا لا رغبة لي اليوم في الجماع” أو كانت زعلانة ومتضايقة وتتمنع … وفي نفس الوقت تتفقون على ما يهتم به أو يتمناه كل طرف من الآخر في الجماع … لكن هذا النقاش لا يتم فوق السرير.

ربي يوفق الجميع ويهدي كل الأزواج والزوجات ويشرح قلوبهم على بعض ويزيد الحب والمودة بينهم.