(جديد) أشعر بأني دمية جنسية .. وكأنه لم يتزوجني الا للجماع

لا أعلم عدد المرّات سمعت هذا الكلام .. وأعتقد بأن أغلب من يتزوجن وعلى الأقل في بداية الزواج يشعرن بهذا الأحساس .. ويتفاوت الشعور من زوجة لأخرى .. وعدوني أبدأ ببعض ما تقلنه الزوجات …

“طول اليوم جماع جماع جماع .. شو هذا تعبت وتقطعت .. مب قادرة أتحمل”

“لو قلت له اليوم ما رايده جماع .. ينجن حاله .. ويصير حيوان مو أنس”

“كل ما يريده مني هو الجماع طول النهار واللي .. أشعر وكأني بنت من بنات الهوى”

“هلئدّه جماع .. ألم فظيع طول اليوم .. دم .. حرقان .. كيف بيقولوا أن الجماع حلو”

“كله جماع جماع .. أمتى نخرج نتفسح .. نفسي يوم واحد بس بدون جماع .. كفاية”

“عشرين سنة جماع جماع جماع .. متى ينهد حيله ويتركني في سلام”

“أنا تعبت من هالسالفه يبغي جماع يومياً .. كيف أخلي الجماع بس مرتين في الأسبوع؟!”

والأمثلة على ذلك لا تسعها مجلدات ..ولكن ياليت كل وحده تقرأ هالموضوع تشاركنا بكيف كانت بداياتها مع الموضوع وكيف تعاملت معه .. اذا أستطاعت التعامل معه .. حتى يستفيد الجميع.

طبعاً هناك حالات نادرة تكون الحالة بالعكس والزوج هو من لا يستطيع تحمل متطلبات الزوجة في الجماع .. ولكن هذا كما قلت نادر جداً وهناك مواضيع عديدة تغطي هذا الجانب في الموقع.

لنعد للموضوع .. هل من الطبيعي أن يجامع الزوج في بداية الزواج بهذه الكثرة ، وهل فعلاً يحتاج لهذاالقدر من الجماع ؟ وماذا كان يفعل اذاً قبل الزواج .. كيف كان يستطيع التحمل ؟

طبعاً من أهم أسباب كثرة الجماع هو كثرة الاستمناء قبل الزواج ولذلك فهو أي الزواج يواصل ما تعوّد عليه ويعتقد بأن هذا شي طبيعي .. وكذلك فهو مما شاهد في الأفلام كثرة أو طول الجماع شي ممتع ولا تشتكي منه النساء في الأفلام غير مدرك بأنها أفلام .. وهو لا يعلم ما يحدث خلف الكواليس.

وللعلم فقد كان أول ما بدأت به من مواضيع وكان الشعلة التي بدأت بسببها العنزروت هو موضوع مشابه وسميها “مشكلة الأرانب” وقد حاولت علاجها في عدة مواضيع لعل من أهمها هو موضوع “الأسد والأرنب” وكذلك موضوع “خطوات الجماع” ولكني في هذا الموضوع سأحاول التطرق إلى الجوانب الأخرى.

لعل المشكلة الأساسية تكمن في .. المجتمع .. والمجتمع هو نحن .. أنا وأنت وأنتِ والدي ووالدك وأمي وأمك والأهل والأصدقاء .. يعني لا ألوم الناس هنا فنحن هم الناس .. فإذا شئت أن تلقي اللوم فحاسب نفسك .. فهل أنت مثلاً بعد أن وصلت لموقع العنزروت وعرفت كيف تتعامل مع بعض مشاكل الحياة الزوجية أرشدت الناس للموقع .. أم دفعك الخجل أو عدم الأكتراث ولم تنصح غيرك .. اذا كنت من النوع الأخير فأنت من المقصرين ومن أسباب سلبية المجتمع.

وتعالوا نرى ماذا يفعل المجتمع وكيف يدمر حياة قبل أن تبدأ ؟

نصائح مدمرة للزوجة وكارثية للزوج .. ولا يسلم من هذه النصائح الا من رحم ربي .. ولعل أبرز هذه النصائح تم ذكرها ضمن موضوعين بالتفصيل في الموقع وهما موضوع “الخيانة الزوجية – السحر – الدعارة  …” ، وكذلك موضوع “طلاسم وخزعبلات فيما أنتشر من برودكاست …” وأنصح كل زوج وزوجة بقراءة هالموضوعين بالذات حتى ولو كانوا متزوجين من ربع قرن.

طبعاً لن أعيد ما تم ذكره في الموضوعين المذكورين قبل قليل ولكن سأذكر أهم النصائح المدمرة للزوج والزوجة ، فالزوجة تنصح بأن لا توافق زوجها في كل مرة يطلب منها الجماع والسبب كما يزعمون هو أن كثرة الجماع تصيب الزوج بالملل فإذا جامع زوجته بكثرة سيمل منها ويذهب للبحث عن غيرها .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. فعلياً يأثم من ينصح بهذا .. خصوصاً إذا تسببت هذه النصيحة بشجار بين الزوجين أو الأبعد من هذا وهو خروج الزوج للبحث عن الحرام .. فأتقوا الله يا من تنصحون بهذا.

بالنسبة للرجل فالمصيبة هو ما يسمع وهو التفاخر بين الرجال وهو عدد الأشواط .. فمنهم من يزعم عشر مرات ومنهم من يقول أقل شي ثلاث مرات في الليلة .. وأغلبهم تجاوز الأبعين .. ويكذبون لو أستطاعوا أن ينتصبوا كل ليلة .. يسمع الشاب المسكين كذب الشوّاب ويعتقد بأن السر في العدد ويبدأ الأشواط ويحسب المرّات .. ولذلك يتبع أغلب الأزواج الجدد أستراتيجية شبه متفق عليها وهي .. أكبر عدد في أقل وقت ممكن .. وهي أستراتيجية ناجحة لأنها تضمن له أكبر عدد أشواط في أقل فترة زمنية وبأقل مجهود.

طبعاً النتيجة كارثية .. الزوج صحيح يقذف كثيراً ولكنه لا يستمتع .. والزوجة في أغلب الأحيان تحتاج زيارة للطوارئ للتعامل مع النزيف أو المستشفى لعلاج الالتهابات والتقرحات .. والمصيبة هي من يواصلن النصائح المدمرة عندما تشتكي الزوجة المسكينة لصديقتها وتقول لها “الألم فظيع .. ما ذا أفعل بالألم؟!” وتكون النصيحة “أصبري فهذا الزواج ألم بلا متعة .. حاولي تخفيف عدد مرات الجماع وكذلك حاولي الحمل بسرعة حتى يخفف هو من مرات الجماع خوفاً على الجنين” .. وتستمر الحياة الزوجية هكذا حتى تتكدر وأحياناً تتدمر وتتفتت.

طبعاً هناك من الأزواج من يستوعب الفكرة .. ويدرك بأن العدد ليس أهم شي لكي يستمتع .. وهناك من يزيد العدد لكي يستمتع .. فمن عرف السر فرح ونجح ومن جهله فشل وندم .. فعندما يصل للثلاثين ولا يتمكنمن القذف مرتين وثلاث في الليلة الواحدة وهذا أمر طبيعي نتيجة تقدم العمر .. يبدأ رحلة البحث عن المنشطات والغذية المقوية .. ويستفيد تجار العسل منه .. والمضحك مثلاً من وصل للخمسين وعنده ثلاث زواجات ويبحث عن الرابعة والسبب عدم وجود المتعة في الجماع .. السبب الحقيقي طبعاً هو أنه ما زال يقذف في ستون ثانية ومن ثم لا يستطيع القذف مرة أخرى ويصبح الجماع مملاً .. ويظن السبب من الزوجة كما تم شرحه ضمن موضوعي “الكابوس” و “جزيرة الواق واق“.

ما هو الحل اذاً لمن تعاني من هذه المشكلة ؟

ولعلي سأذكر الحل على شكل نقاط ليسهل التركيز والفهم .. وكل نقطة مهمة فلابد من الأخذ بكل هذه الأمور التي سأذكرها :

  • يجب أن تفهم الزوجة بأن الجماع شي مهم في الحياة الزوجية وليس فقط للزوج ولكنه مهم لها أيضاً لها هي.
  • لن يضر الزوجة لو جامعها زوجها مئة مرة في الليلة الواحدة .. شريطة تجنب الجفاف.
  • الجماع ممتع ويمكن أن تتحقق المتعة من أول ليلة شريطة معرفة الزوجين بما يجب أن يتم لتحقيق هذه المتعة .. وأهمها خطوات الجماع.
  • إذا كان الزوج جاهل بالطريقة الصحيحة للجماع فلا بأس من أخباره بذلك ولكن بإسلوب مقبول لكي لا يشعر بالإهانة.
  • الابتعاد عن الاستماع وتصديق الشائعات سواء في الأمور الزوجية أو أي أمور أخرى في الحياة واللجوء إلى من تثقون في معلوماتهم وحكمتهم في هذه الأمور.
  • القراءة والتعلم ولكن الابتعاد عن ما يكتب في المنتديات من قصص ودجل وخزعبلات.

بالمعرفة وشي من الحيلة وبعض من الصبر يمكن لأي زوجة ووج كذلك التغلب على أغلب المشكاكل الزوجية التي سيواجهونها .. ولكن بالطبع تجاوز مرحلة الأرانب بنجاح هي أهم وأصعب خطوة .. بالتوفيق للأرانب الجدد والشِّيب أيضاً.

وفي أنتظار مشاركاتكم ضمن التعليقات .. وكل شخص يخبرنا كم أستغرقت فترة التأرنيب لديه أو لدى زوجها.

أختر اجابتين فقط

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

هل شهوة المرأة في الغالب تفوق شهوة الرجل بأضعاف مثل ما نسمع أم أن هذه خزعبلات وكلام فاضي؟

وردني هذا السؤال ويتردد علي دائماً .. وهو فعلاً عندما فكرت بالأمر ملياً .. من الأفكار المتداولة قديماً وحديثاً بين الرجال ، فأغلب الأزواج يكررون هذا الكلام ، والغريب أن أغلب النساء يعتقدن ذلك أيضاً ، وهناك من الرجال والنساء كذلك من يعتقد أن النساء تحب الجنس أكثر من الرجال .. ورغم أنني أظن أن أغلب متابعيني يدركون حقيقة هذا السؤال اللا أنه لا ضرر من تسليط الضوء عليه ، لعل وعسى طرح الموضوع من زاوية مختلفة ولو قليلاً يضفي بعض النور على هذا الموضوع المبهم.

فما حقيقة هذه المقولة .. وهل هي حقيقة أم من ضرب الخيال والخزعبلات ؟ 

متابعة قراءة “هل شهوة المرأة في الغالب تفوق شهوة الرجل بأضعاف مثل ما نسمع أم أن هذه خزعبلات وكلام فاضي؟”