مطلقة محتارة بين العودة لطليقها القاسي الذي ما زالت تحبه أو الزواج من غيره!!

كتبت لي مطلقة محتارة تقول …
السلام عليكم
تزوجت قبل سنوات .. ورغم الفروقات التي بيننا وافقت لأن الناس مدحوا لي دينه وأخلاقه ..  صارحني بعد الزواج بعلاقاته السابقة مع النساء وهنا كانت اول صدمة واجهتها .. وكنت أعلم بأني لو انفصلت عنه سأشقى بسبب نظرة المجتمع للمطلقة وكلام الناس وحزن اهلي .. فكرت كثيرآ ثم قررت ان أسامحه بشرط ألا يعود لذلك الطريق .. مضى شهر العسل وهو يعاملني كأميرة .. بعد ذلك كشف القناع وكشر عن أنيابه .. لم يقسو علي أحد مثلما كان يقسو علي ..هو وأهله عاملوني على انني لست بشر .. كأني بلا احساس ولا كرامة .
ورغم ذلك كنت اقاوم لسبب واحد لأنه قدري وهذا نصيبي .. وربما لأنني أحببته فهو أول رجل في حياتي .. لم أتحدث مع رجل قبله .. ولا بعده .. هو من علمني كيف أحبه وكيف أتعلق به .. وليته لم يفعل.
بعد أقل من سنة زواج طلقني .. وفي البداية لم اكترث للطلاق .. لأني شعرت بالراحة مع اهلي وتحرري من جبروت طليقي واهله .. مع اهلي عادت لي كرامتي.
ولكن لم يلبث ذلك طويلآ .. شخص أحببته وأنجبت منه لم استطع نسيانه .. أحن اليه والى كلماته نظراته حديثه حبه المزعوم .. بودي أن اعود اليه .. وقد تقدم لي مراراً.
ولكن كرهت تصرفاته وضعف شخصيته وانانيته .. كرهت قسوته معي وحبسه لي في البيت ورفضه زيارة صديقاتي وأهلي .. كرهت حقده على اهلي وسبهم امامي رغم انهم لم يعلموا عن اي مشاكلي معه ولم يتدخلوا .. كرهت شكوكه بي ومراقبته لي في كل صغيرة وكبيرة.
ومع ذلك أحببببببه …اقول ذلك وانا متعجبة وكارهة لهذا التناقض .. ساعدني لأفهم مشاعري المتناقضة وأفك هذا التعلق القاتل .
والان تقدم لي رجل بمعنى الكلمة ..ناضج ومتزن على خلق ودين .
وانا محتارة جدآ ..فقلبي مع طليقي
قلبي مع من خانني وعاد لعلاقاته المحرمة
قلبي مع من طلقني وباعني ..
دلني على طريق يريحني
هل اعود لطليقي ام اتزوج سواه وقلبي معه

وعليكم السلام ،

لا لا لا تعودي لطليقك .. وتزوجي سواه .. الا اذا كنتي مقتنعة بأنه أي طليقك تغير 100% وهذا شبه مستحيل .. فمن الصعب أن يكون هو وأهله قد تغيروا فهم على الأرجح يرون بأنك السبب وقد يعزون ذلك لتعاليك عليهم بسبب التعليم أو الطبقة الاجتماعية.

قد يتغير لشهر أو شهرين ولكنه سيعود كما كان وحينها ستندمين .. والأسوء من هذا كله هو أن أهلك لن يقفوا معك كالسابق لأنه أنت من قبل هذه المرة بالعوده له .. وهنا سيتفرد زوجك هذا بك حينما يدرك بأنه لا ملجأ لك ولا مهرب منه إلا له .. لقد أبتلاك الله بهذا الزواج وقد رحمك بالطلاق منه .. فلا تعودي له .. وتوكلي على الله وتزوجي غيره .. وسيوفقك الله للخير ان شاء الله.

ما تشعرين به هو شي طبيعي جداً فالعلاقة الزوجية شي غليظ جداً لا يمكن أن ينساه الشخص بكل بساطه .. فمثلاً كانت عندي سيارة وبعتها قبل أكثر من ربع قرن وما زلت الى اليوم أشعر بالحنين لها .. جنون بلا شك .. بل أنني قبل ثلاثة أعوام بحثت وأشتريت سيارة من نفس موديلها .. لماذا؟ لا نعلم في حقيقة الأمر السبب الحقيقي .. ولكن بسبب سيارة أخرى أملكها وهي أيضاً ليست بالحديثة غطت على حبي لهذه السيارة القديمة .. والأمثلة على ذلك كثيرة في حب الشخص لأشياء كان يمتلكها سابقاً وأختفت عنه .. حتى لو كانت سيئة أو تسببت في مشاكل له.

الخلاصة هي أنه مالم تتزوجي من شخص آخر يعوض ويغطي الحب القديم فلن تتخلصي من هذا الشعور .. وقد لا يزول الشعور من أول يوم ولكنه بلا شك سيتلاشى تدريجياً بكل تأكيد.

أسأل الله أن يكون الزوج المتقدم خير لك ان شاء الله

لا تترددي وتزوجي وراح بكل تأكيد تنسين الحب القديم والأشبه بالمرض الذي يخرب عليك تفكيرك

كذلك لا تنسي قراءة الموضوع التالي …

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة بإذن الله

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

زوجتي تنظر للرجال في السوق ولولا الضرب لما أقلعت عن هذا الفعل الفاضح

522-400x259

 

والله لي مشكلتان يا أستاذنا الكريم

الأولى هي في بداية الزواج .. الزوجة كانت بقصد او بدونه تحدثني عن زوج بنت عمها مما كان يسبب لي حساسية شديدة .. لم تفهم بالتي هي أحسن لأن فيها نوع من الغباء الطفولي .. فقد كان عمرها 18 سنة عندما تزوجتها قبل أربع سنوات وكنت في الثلاثين من عمري .. ولكي أعالج غبائها كنت اعاقبتها عقابا شديدا حتى عادت إلى رشدها .. بعد هذه المشكلة وبعد اصطحابها إلى أحد الأسواق وقعت عيني في عينها فلمحتها تنظر إلى أحد الرجال بدون ماتشعر أني أراقبها .. فأطالت فيه النظر، حتى بتغيري المكان غيرت هي أيضا زاوية الرؤية بدون ما تشعر .. مع العلم أنها تخافني و(تحبني وتحترمني) .. مع العلم أنها فتاة غاية في الهدوء .. عاقلة كم يقال في بلدنا
متابعة قراءة “زوجتي تنظر للرجال في السوق ولولا الضرب لما أقلعت عن هذا الفعل الفاضح”

العنف الأسري: ما هو أكبر خطأ ترتكبه المرأة عندما يعتدي عليها زوجها بالضرب؟

domesticviolence (1)

أكبر خطأ ترتكبه المرأة عندما يعتدي عليها زوجها هو أن ترد على الاعتداء بمحاولة الاعتداء على الزوج!

الرجل بطبيعة تركيبته أقوى جسديا من المرأة وفي العادة كل ما ستجنيه المرأة من محاولة رد الاعتداء بالاعتداء هو مزيدا من الاعتداء الجسدي والذي قد يؤدي أحيانا الى عواقب ومضاعفات خطيرة قد تحتاج الى عناية طبية.

الاعتداء المقصود هنا هو ببساطة الضرب ولا أقصد الصراخ أو الشتيم ، ويجب على الزوجة أن تفرق بين أن يصرخ زوجها عليها بغضب أو أن يمسك يدها بقوة لأن الرجل لا يحس أحيانا بقوته والتي قد تؤلم المرأة ، وبين الضرب المؤذي كالصفع واللكم ، فبعض النساء يخلطن بين قوة تعامل الرجل والعنف الجسدي. متابعة قراءة “العنف الأسري: ما هو أكبر خطأ ترتكبه المرأة عندما يعتدي عليها زوجها بالضرب؟”