خواطر عن الحياة الزوجية والعنزروت

مجوعة خواطر متنوعة اتحدث فيها عن مواضيع مختلفة أغلبها له علاقة بالموقع او الحياة الزوجية بشكل عام

تعريف بالصفحة


شر البلية ما يضحك : ٩ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

الإجازة : الجمعة ١٠ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

النصيحة : ١٢ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

الهاتف الذكي : ١٣ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

كيف تستفيد من الموقع : الأربعاء ١٥ نوفمبر ٢٠١٧


الروائح : الخميس ١٦ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

أضغط هنا لتقرأ الموضوع كاملاً


المشعاب : الجمعة ١٧ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

نهاية المطاف : الأحد ١٩ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

البندول : الثلاثاء ٢١ نوفمبر ٢٠١٧

أضغط هنا لتحميل المقطع ✅

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

33 رأي على “خواطر عن الحياة الزوجية والعنزروت

  1. النصيحة :
    أخي عبدالله نحن في مجتمعنا الرجال دائمًا يقولون لنا: ماذا تفعلون ؟ هنيئًا لكم أنتم مرتاحون في البيوت، خصوصًا إذا كانت المرأة غير موظفة، مشكلة أن تكون نفس الفكرة عند الطرفين الرجال والنساء.
    لكن ليش يا أخوي تقول إن احنا مرتاحين في البيوت مع الأطفال ونقدر نرتاح في أي وقت ؟! سامحك الله، نحن أعمالنا طول الوقت بدون مواعيد أو إجازات أو حتى راتب هههههههه، حتى لما يرجع أزواجنا نحرص على توفير الهدوء وإبعاد الأطفال ليناموا هذا غير المسؤوليات الأخرى، ربما من لديها عاملة منزلية تخف
    بعض مسؤولياتها، لكن ليس الكل لديها خادمة.
    فعلًا مافي داعي للمقارنات، كلٌ ميسرٌ لما خُلق له، والمفروض يرضى الجميع بما اختاره الله له، وما أجمل أن يعود الزوج ليجد زوجته بانتظاره تخفف عنه بابتسامتها ولمساتها الحنونة تعب اليوم وشقاءه وتشكره وتدعو له، وبنفس الوقت تجد الزوجة منه تقديرًا لها ولما تقوم به ولو بابتسامة أو كلمة شكر بسيطة.

    1. أمثلة بسيطة :

      لو تعبت الزوجة في البيت يمكنها أن تجلس أو تغمض عينها لخمس دقايق
      في أغلب الوظائف لا يمكن للموظف أن يغلق عينه أثناء العمل والا لقيل بأنه مهمل وقد يعاقب

      في أحد الاجتماعات الطويلة وددت بكوب قهوة لكي أصحصح ولكن ممنوع شرب القهوة في الاجتماعات في مكان عملنا

      قصدت بالراحه هي المقدرة على أخذ مهلة راحة أثناء العمل في المنزلمتى ما شائت الزوجة وهذا شي لا يمكن للزوج في العمل فعله في أغلب الأحيان

      1. من هذه الناحية معك حق، قوانين العمل تفرض قيودًا على الموظفين لا بد من الالتزام بها.
        لكن عمومًا غالبًا الرجال يرون أنهم يتعبون أكثر منا ونحن نرى نفس الشيء أننا نتعب أكثر منكم، وكلٌ له براهينه وأمثلته.
        مهما قلنا لا أعتقد أنه يمكن الاقتناع بوجهة النظر الأخرى بهذا الخصوص.
        إذن ما هو الحل ؟
        كما تفضلت في المقطع الابتعاد عن المقارنات، وأن الزوجين كل واحد يخفف تعب الثاني.

  2. تقبل النصيحة :
    أحسنت أخي الكريم وكلامك صحيح النصيحة صعبة على النفوس، وأسلوب الناصح يؤثر كثيرًا في قبولها أو رفضها، والرأفة والرفق مطلوبان عند نصح أي شخص كبيرًا كان أو صغيرًا، ويجب على من ينصح ألا يغفل عن الهدف الأساسي وهو تصحيح الخطأ وإصلاح الخلل وتعليم الجاهل وليس التشفي أو الإساءة.
    ملاحظة مهمة بخصوص النكت المنتشرة حول الأزواج جزاك الله خيرًا أخي عبدالله.
    كلنا ــ إلا من رحم الله ــ نسمع ونقرأ ونضحك ونعيد إرسالها لغيرنا دون النظر للآثار النفسية السيئة والله المستعان.
    الله يصلح أحوالنا جميعًا.

اترك تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ هذا الموضوع وكذلك التعليقات جيداً قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي ... وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والاتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك أيضاً أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع