كيف تساعدين زوجك ليوصلك لـذروة الجماع؟

mNPaCCD

بعد ربع قرن من سنوات الزواج تقريباً وخبرتي الطويلة مع مشاكل الناس وبالنظر لنوعية الرسائل التي تصلني ، يبدوا أن السبب الأكبر لأغلب المشاكل بين الزوجين هي فعلاً المشاكل المتعلقة بالجماع ، وهي رغم كثرتها اللا أنها نادراً ما يتم طرحها بشكل موضوعي وواضح ، وأغلب الاستشاريين الأسريين الذين والحمدلله لا أنتمي أنا اليهم لا يتكلمون عن الموضوع بشكل مباشر.

ولذلك فقد قررت أنه من الآن وصاعداً سوف يكون أكثر تركيزي حول المشاكل الجنسية ، مع طرح أحياناً بعض المشاكل الأخرى ، وسوف تكون هذه المواضيع ، مثل ما يصفها أغلبكم جريئة ، ولكنها لن تخرج عن حدود الأدب والشرع والدين ، ولكن تذكروا بأنني أحاول أن أكون واضحاً في طرحي لمعالجة هذه الأمور المهمة ، وأنا أفضل أن أتكلم وبكل صراحة ووضوح عن هذه الأمور ، لأنها قد تغني أحياناً عن حرام أكبر كالزنى أو جماع الدبر وأمور أخرى ، ولذلك من كان لديه تحفظ على قراءة هذه الأمور فلا يكمل القراءة ، وياخذ له مجلة زهرة الأسرة ويقرأها بأمان بدون أن يورط نفسه بقراءة أشياء يفعلها ولكن لا يطيق قرائتها !!!

المشكلة :

اغلب الرجال وهذه هي أغلب ان لم تكن 99% من المشاكل التي تصلني أو متضمنة ضمن الرسائل التي تصلني لا يشبعون رغبات زوجاتهم في الجماع ، بل أن بعض الزوجات تكون متزوجة سنوات طويلة ، ولم تشعر ولا مره واحدة بأي لذة في الجماع وبعض الزوجات كل ما يشعرن به في الجماع هو ألم ومعاناة!

وتحسباً للسؤال الذي دائماً يقال لي .. اذا كانت المشكلة عند الرجال فلماذا تخاطب النساء وتقدم لهن النصيحة ، والمفروض أن تقدم النصيحة للرجال ، والجواب كما أكرر وأقول دائماً فأنا أعطي الحل والنصيحة لمن يطلبها ، وهنا الشكوى من النساء حول موضوع لا يدركه ولا يحس به الرجال ولا يعتبرونه مشكلة لهم هم الرجال ولذلك فالنصيحة بطبيعة الحال للزوجات حتى يتمكن من مساعدة أزواجهن .. ويساعدن أنفسهن في نفس الوقت ويعم الهدوء في عش الزوجية .. أتمنى أن تكون الفكرة واضحة .. والآن الى الموضوع …

أصل المشكلة :

أحد أهم أسباب تفاقم المشكلة هو الصمت ، صمت الزوجات اللاتي غالباً لا يعرفن الحل ولا لمن يلجأن لطرح المشكلة ، وكذلك صمت المجتمع الذي لا يكتفي فقط بتكتيم أفواه كل من يتكلم عن هذه المشكلة ولكن أحياناً يُتّهم من يطرح المشكله أو يتكلم عنها بأنه لديه أو لديها مشكله وشذوذ وقلة أدب وشهوة زائدة .. الخ ، فالكلام عن مشاكل العلاقات الجنسية بين الزوجين في المجتمع شبه ممنوع ، رغم أن الأغلبية يعانون في صمت وحسرة وألم !

ماهي المشكلة أصلاً :

المشكلة بأختصار هي عدم ادراك الزوج بأن ما يفعله أغلب الوقت لا يجلب أي متعة للزوجة ، الكثير من الأزواج يعتقد أنه بمجامعته لزوجته والقذف بداخلها فإنه يمنحها متعة الجماع ، وطبعاً الزوجة أما أنها لا تعرف متعة الجماع فلا تستطيع أن تقول شيئاً ، أو أن يمنعها الخجل من أن تخبر زوجها ، أو أنها ولو تكلمت فلا تعرف ماذا تقول لزوجها ولا تضمن ردة فعل زوجها لأنها لو قالت أي شي فأنه سيُترجم في ذهن الزوج الى نقص في رجولته ، أغلب الزوجات يفضلن الصمت والاستسلام للأمر الواقع والكثير منهن يلجأ للبدائل واغلب هذه البدائل هي العادة السرية والعجيب أن هناك الكثير من الزوجات اللاتي قاومن ممارسة العادة السرية قبل الزواج لتحفظ نفسها للزوج الذي يدفعها بعد الزواج للعودة اليها .. فيا للعجب !!!

المزامط والخريط :

أي التفاخر والكذب .. أغلب الرجال فحدث ولا حرج يتفاخرون بكم مرة يستطيع أن يقذف في اليوم والليلة ، والبعض يبالغ ، والبعض يصدق مبالغة أقرانه فيشك في نفسه ، وعموماً القذف المتكرر في الليلة الواحدة ممكن ولكن يصل لحد الاستحالة مع تقدم العمر وتجاوز الأربعين ، ومع أن كثرة القذف ليست لها علاقة مباشرة بأستمتاع الزوجة بالجماع .. ولا حتى استمتاع الزوج .. اللا أن التأخر في القذف قليلاً بعد أن يقذف في المرة الأولى ، هذا إذا أستطاع الانتصاب مجدداً ، قد ينفع الزوجة لتصل الى بعض المتعه ، ولكن الرجال الذين يستمرون على نفس النهج حتى يتقدم في العمر يجدون أنفسهم وصلوا لسن الأربعين مثلاً ولم يعد يستطيع القذف أكثر من مره في 48 ساعة أحياناً ومن ثم يلجأ للأدوية والمنشطات التي تفيد على المدى القصير وتضر على المدى الطويل ، فبعد مدة من أستخدام هذه الأدويه قد لا يستطيع الانتصاب نهائياً ، وهذه المنشطات حتى ولو كانت لو صحت تسميتها طبيعية في كثير من الأحيان تضر بالجسم والقلب ناهيك عن أنه بعد فترة من الأستخدام يصبح هناك أعتماد كلي على الأدوية لمارسة أي نشاط جنسي أشبه بالإدمان ان جاز التعبير.

الحــــــــــــــــل :

النساء ، تماماً مثل الرجال ، أصناف ناهيك عن الاختلافات الجسدية .. ولكن تختلف الأحاسيس من امرأة لأخرى ولذلك ما ينفع مع زوجة قد لا ينفع مع أخرى .. فهناك من تصل لذروة الجماع خلال مدة بسيطة وفقط بالايلاج (دخول القضيب في المهبل) وخصوصاً في أول فترة من الزواج وقد يتغير هذا بعد الولادة الطبيعية ، وهؤلاء هن الأقلية من النساء ، أما غالبية النساء تحتاج لوقت أطول وجهد أكثر من الزوج للوصول للذروة أو نشوة الجماع ، وهذا هو الصنف الذي سأفصل الموضوع حوله.

لا تستعجلي زوجك :

وخصوصاً اذا كان زوجك ممن لديهم مشكلة القذف المبكر أو القذف السريع .. اي أنه يقذف بعد دقايق بسيطه جداً اذا قام بالإيلاج .. حاولي أن تتفادي أي يقوم زوجك بالإيلاج وحثيه على أن يقوم بمداعبتك لأطول فترة ممكنة .. وأفضل المداعبات طبعاً اللحس والمص .. وبواسطة المص أو استخدام اليد على قضيب زوجك يمكنك تدريبه على مقاومة القذف المبكر وبعد فترة سيتمكن من التحكم بنفسه في عملية القذف.

تدريب تأجيل القذف :

بكل بساطه تقوم الزوجة بمص قضيب زوجها أو مداعبته بيدها مع التخاطب مع الزوج بأن يتكلم ويخبرها قبل ان يصل لمرحلة القذف لتبطئ الزوجة ، ولكن لا تتوقف نهائياً ، عملية المص أو المداعبة باليد .. وبعد مدة قد تكون مجرد أيام بسيطة أو أسابيع طويله سيتمكن الزوج بنفسه من السيطرة على عملية القذف وسيستطيع أن يستمر لنصف ساعه أو أكثر قبل أن يقذف بعد أن كان يقذف في دقيقتين .. وبالخبرة الكافية كل ما يجب أن يفعله الزوج هو التبطيئ في سرعة الايلاج وليس التوقف نهائياً حتى لا تفقد الزوجة شهوتها .. الخلاصة أنه يجب عليك تدريب زوجك على هذا ومساعدته .

ثانياً .. الترطيب :

يجب حث الزوج أما على استخدام المرطب الطبيعي وهو لعابه أو أستخدام كريمات الترطيب مثل الكيواي .. وذلك حتى لا يحدث جفاف أثناء الجماع وتتألم الزوجة ويتوقف الرجل عن الايلاج .. لأنه متى ما توقف الرجل عن الحركه تعود الزوجة لنقطة الصفر وسيضطر الزوج للعمل لفترة أطول لإعادة زوجته لنفس المستوى السابق من النشوة .. نصيحتي ان كان زوجك لا يعرف أو لا يشتري هذه الكريمات بادري أنت بشرائها .. وللعلم الكيواي يستخدم ليس فقط للجماع .. فلا داعي للشعور بالإحراج وأنتن تشترينه.

السر في الخارج وليس في الداخل :

دائماً تسمعون مقولة ” الحجم ليس مهماً للرجل” وهذه المقولة صحيحة لأن أغلب أماكن المتعة للزوجة موجودة خارج المهبل وليس داخله .. ولذلك لمساعدة الزوجة للوصول للذروة وبشكل أسرع .. وبمتعة غير مسبوقة .. قم بإخراج قضيبك ومرره على المهبل من الخارج وبذلك تثير شهوتها وتخفف احتمالية أنك تقذف بسرعة في نفس الوقت .. ونوّع شوي خارج وشوي داخل وليكن الموضوع عشوائي .. ولما توصل زوجتك للذروة هي بنفسها راح تقول لك أدخله .. وهنا لازم تدخله وتتحرك بسرعة وعمق .. وستحصل على نتيجة ممتازة وستمدحك زوجتك كثيرا ، وستشعر أنت بالفخر بهذا الانجاز.

هناك أيضاً طريقة أخرى وهي أن تضع يدك على المهبل وأنت تتحرك بداخلها وتلعب بأصابعك على المهبل من الخارج في المنطقة العلوية من مهبل زوجتك .. الترطيب مهم هنا طبعاً فلا تهمل الترطيب .. بعد فترة بسيطة من هذه الحركة أستعد لكي تدخل كما شرحت قبل قليل اذا طلبت منك زوجتك الدخول .. وحتى إن منعها الحياء ان تقول لك ادخل يجب أن تستشعر أنت متى يجب أن تدخل وحينها توقف عن اللعب خارج المهبل وأدخل قضيبك وواصل الحركه حتى تشبع رغبة زوجتك وتتوقف عن الصراخ.

تنويع الوضعيات : 

هناك وضعيات تناسب بعض الزوجات وقد تساعدهن للوصول للذروة بشكل افضل .. كما ذكرت في موضوع وضعيات الجماع .. ولكن تغيير الوضعيات مفيد في اطالة وقت الجماع أيضاً وهذا مفيد للزوجة للوصول للذروة .. وكذلك تأخير القذف عند الزوج .. وهذا يزيد متعة الزوج أيضاً .. ولذلك حتى لو لم يغير الزوج الوضعية .. حاولي أنت طلب ذلك منه وتشجيعه على التغيير .. خصوصاً وضعية المرأة فوق الزوج او ما يسمى بالفارس فهي وضعية جيدة لوصول الزوجة للذروة.

الــحــوار :

بدون الحوار والتواصل بين الزوجين قبل وأثناء وبعد الجماع لن يتم الاستمتاع لا للزوجة ولا للزوج .. حاولي أن تخبري زوجك عن رغباتك .. فمثلاً اذا تحرك صدفة وضرب على الوتر الحساس وقام بحركة أستمتعت بها .. تشجعي وأخبريه بذلك .. والعكس صحيح اذا عمل حركة مؤلمة فأخبريه أيضاً ولا تصمتى وتعاني في صمت .. فالجماع شي جميل وممتع ولنجاحه لا بد أن يكون الطرفين مستمتعين به .. أغلب الأزواج بالأسلوب الحسن سيتقبل رأي زوجته .. ولكن هناك القلة ممن سيعتقدون أن أي ملاحظة من زوجته هي أهانة له .. فإذا كان الزوج من النوع الأخير .. فكوني لبقة معه .. وبدل الأنتقاد المباشر بقولك له: “انا أبداً ما أحس بأي متعه في الجماع” .. أمدحيه وقولي له : “الجماع جميل ولكن سيكون أكثر متعة لو فعلت كذا وكذا” .. وان شاء الله سيستجيب.

ولذلك أوصي أي مقبلة على الزواج أو زوجة متزوجة منذ سنوات بأن تحث زوجها على قراءة مواضيع العنزروت لكي لا تعاني في صمت .. ويمكن حث الزوج على قراءة المواضيع بطريقة غير مباشرة .. فأغلب الأزواج لن يتقبل ولن يقرأ اذا مثلاً قالت له زوجته “أقرأ وتعلم يا ثور ذبحتني عشر سنين ولا حاسة بأي شي معاك” أو “أنت ما تعرف أي شي في الجماع ليش ما تقرأ وتتعلم”

ولكنه يمكن أن يتقبل لو كان الكلام مثلاً “حبيبي بصراحه الجماع معاك حلو بس شو رأيك لو نجرب أشياء جديدة مثل اللي مذكورة بموقع العنزروت” أو “زوجي العزيز بو محمد أنا لقيت في موقع العنزروت مواضيع أحس أنها مفيدة وش رأيك لو تقرأ بعض المواضيع وتقيّّم محتواها وتعطيني رأيك قبل لا أوصي زميلاتي أنهم يدخلون موقع العنزروت”

وبهذه الطريقة لن يحس الزوج بالاهانة لأن الكلام لن يكون فيه أي أنتقاد له .. واذا كنت عزيزي الزوج من يقرأ هذا الكلام الآن فلا تشعر بالإهانة أو بإحراج فلم يولد أي شخص ملم بكل أمور الجماع .. هذه حقيقة فحتى أنا فحتى أنا كنت مثلك .. ولكن بالقليل من القراءة في موقع العنزروت يمكنك أن تصبح خبيراً في كل الأمور الزوجية وخصوصاً الجماع.

كذلك يمكن استخدام أسلوب التحايل مع الزوج لكي يقرأ في الموقع .. كأن تقرأي موضوع تريدينه أن يقرأه ويطالعه زوجك .. وتضحكين بشكل ملفت ولكن طبيعي .. واذا سألك لماذا الضحك قولي له “لا يوجد شيء مهم” .. وكرري الضحك حتى يُصرّ أن يقرأ ما يُضحكك وهكذا .. ومن كان له حيلة فليحتال.

ولكن لا تيأسي .. فأغلب الأزواج تماماً مثل زوجك .. ولكن الناجحة من تصبر ولا تيأس وتحاول معه حتى تنجح بإذن الله

أتمنى أني أكون قد وفقني الله لشرح الأجزاء المهمة ولكن من كانت لديها أو من كان لديه أي أستفسار فيمكنه أن يكتبه في الملاحظات .. أو يمكنه أستخدام صفجة الاستشارات الأسرية.

مع تمنياتي لكم بجماع ممتع 

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

274 رأي على “كيف تساعدين زوجك ليوصلك لـذروة الجماع؟”

  1. اخي اتمنى ترد علي انا متزوجه منذ سنه واعاني كثيرا اثناء الجماع واكره العلاقة لانها تسبب لي ألم فضيع اثناء الايلاج ما العمل؟

    1. بشوية عناء بسيط جداً ستكتشفين أن هناك موضوع في الموقع عنوانه كالتالي …

      “زوجتي لا تحب الجماع …………”

      ابحثي عنه والبحث سهل جداً وأسهل بكثير من الكتابة ومن الإنتظار بالساعات لكي أرد عليك

  2. اتمنى ان يتغير زوجي لافضل لايطيق اللحس او المص وقليل جدا يقبل القبل أعاني جدا معاه حاولت تغيره بطرق كثيييره يستجب لمره فقط ويعود كما كان

    حاليا أعاني من مشكله لا اعرف هل هي مشكله ام عارض زوجي لاينتصب قضيبه سريعا ويعاني احيانا ليجعله ينتصب وأحيانا فنصف عملية الجماع يذهب الانتصاب وغالبا يعاني من سرعة القذف واحيانا تأخره
    مؤخرا اخبرني انه منذ مده يعاني من تسرب البول والام قليله فالخصيتين حاولت اقنعه بالذهاب للطبيب رفض رفض قاطع وتجهم رغم ان أسلوبي كان جيدا جدا

  3. السلام عليكم متزوجة وعندي ثلاث اطفال اكبرهم عمره ١٥سنة
    من سنتين بدأت الرغبة تشتعل عندي بشكل متواصل.
    لا اكتفي باللقاء مع انه بكون مكتمل .حالي هذا ليس دائما.كل تقريبا شهرين ثلاثة تأتيني شهوة عارمة تستمر لايام .انا امرأة متعلمة وعندي مسؤليات كثيرة
    سؤالي هو .هل من دواء او اعشاب تنقص من الرغبة

    اخاف من الوقوع في مستنقع المواقع الاباحية .لا اريد ان اقوم بشيء اخجل منه .هل تنصحني باستشارة طبيبة النسائية

    1. وعليكم السلام ،

      أقرأي الموضوع التالي … “شهوتي نار وما أقدر لا أنا ولا زوجي نطفيها وأفكر في أشياء حرام وجنونيه…

      وللعلم الابتعاد عن بعض المأكولات قد يقلل من الشهوة وكذلك هناك بعض الأعشاب المفيدة .. ولكنها فعليا غير مؤثرة تأثير تام .. بل وتسبب مشاكل على المدى الطويل

      الحل الأمثل هو عدم محاولة كبح الرغبة لا المواقع الاباحية فهي ستزيد من المشكلة والاستمتاع مع زوجك بالشكل الصحيح في أثناء هذه الفترة

      أقرأي المواضيع التاية …

      كيف تساعدين زوجك ليوصلك لـذروة الجماع؟

      العادة السرية .. الأستمناء .. التجليغ .. الزلاغ .. سمها ما شئت .. بعيداً عن الخرافات .. الحقيقة كما هي

اترك تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ هذا الموضوع وكذلك التعليقات جيداً قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي ... وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والاتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك أيضاً أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع