أحب تقبيل أقدام زوجتي .. وهي لا يعجبها ذلك .. لا أستطيع أقناعها أو طرد الفكرة من رأسي .. ماذا أفعل؟

foot-fetish-TOP

كتب لي أحد الأزواج يقول:

مشكلتى منذ وقت طويل حب اقدام النساء .. ورغم مضي أربع سنوات على زواجنا ورغم أننا رزقنا بطفلة جميلة .. اللا انني لم اصارح زوجتى بحبى لاقدامها الا من حوالى ستة أشهر وهى قالت لى انه عادى ولكن لايعجبها تقبيلى لقدميها وقالت انها تمللت .. وانا احاول اشباع رغبتى معها بدل من اتجاهى لاى شىء حرام .. ولكننى اتراجع احيانا حتى لا تتملل هى .. اشعر باثارة من تقبيلها وهى امامى واتمنى ان ارتمى تحت قدميها .. في كل جماع يحدث بيننا لابد ان اقبل قدميها باى حجة .. قبل بضعة أشهربعثت لها رسالة على الواتس آب صورة لرجل يقبل قدم أمرأة وشرحت لها اننى اريد منها ذلك ولكن لم ترد
ماذا افعل ؟؟

السلام عليكم ،

في الحقيقه ليس هناك طريقة للتخلص من حب اقدام النساء وهذا الكلام ليس من تأليفي طبعاً ولكن هذا رأي اغلب العلماء والباحثين في هذا المجال ، وللعلم فإن حب اقدام النساء منتشر بكثرة في العالم واذا كنت تجيد اللغة الانجليزية يمكنك قراءة مواضيع عن foot fetish مثل هذا الموقع الذي يشرح الموضوع بطريقة مبسطة وشاملة.
ولذلك فإن ما تفعله انت حالياً هو تقريباً الصواب فيجب ان تتحدث مع زوجتك بهدوء وتشرح لها ان هذا ليس مرضاً او شذوذاً جنسياً بل هو حب وتعلق بجزء معين وهو اشبه بتعلق وحب النهود والمؤخرة مثلاً رغم ان الاقدام وحبها تبدوا غريبة بعض الشي عن حب الاجزاء الاخرى ، ولكن لو سمحت لا تقم بهذا النقاش والاقناع عن طريق الرسائل الاكترونيه ، وطبعاً لا تجعل وقت النقاش وانتم في الفراش على وشك الجماع او اثناءه لأن ذلك فقط سيتسبب بالتوتر لك ولزوجتك ، ولكن خصص وقت هدوء ويا حبذا بعيداً عن الاطفال لمناقشة الأمر والوصول لحل يرضي الطرفين
 
كما انصحك من زيادة تركيزك قليلاً أثناء الجماع ، فلا تجعل تركيزك فقط على الاقدام رغم حبك الشديد لها ، لأن ذلك يعطي أحساسغريب لزوجك بأنك تجامع ارجلها وتتركها هي ، ولكن امزج بين تقبيلك لقدميها وتقبيلك لبقية اجزاء جسدها ولو أن ذلك نوعاً ما صعب لبعد الاقدام عن بقية الجسد ، ولكن أتمنى منك فقط عدم اعطاء الاقدام ٩٠٪ من وقتك اثناء الجماع ، وعليك بقراءة موضوع اللحس والمص الموجود في المدونه عسى أن تجد جزء آخر تحبه .. لن أقول أكثر من الاقدام ولكن على قدم وساق مع القدم.
 
وطبعاً لا بد من التوضيح بأنه لا يوجد تحريم لأي شي يدور بين الزوج وزوجته أثناء الجماع غير ما هو محرم شرعاً وهو شي واحد فقط ومعروف للجميع ، أسأل الله لنا ولكم الهداية والتوفيق. 
 

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

لو سمحت أستمع للشرح التالي حتى تستفيد بشكل أمثل من الموقع

106 آراء على “أحب تقبيل أقدام زوجتي .. وهي لا يعجبها ذلك .. لا أستطيع أقناعها أو طرد الفكرة من رأسي .. ماذا أفعل؟”

  1. اخي صاحب المدونة لا اتفق معك ان هذا الامر لا يمكن تخطيه كليا ، لكن الأفضل على الأخ صاحب السؤال ان يصرف انتباهه الكلي عن هذا الامر ويحاول من نفسه حتى لا يتعدي ويصبح متلازمة نفسية تؤرقه ..كثيييير من الشباب يقع في هذا ثم تذهب النزة مع الزمن

    1. أخي الكريم المغترب،
      إذا تمكنت من إثبات أن الإنسان يستطيع صرف نظره عن فكرة معينة وتفادي التفكير بها سوف أغلق الموقع وأقدم استقالتي من وظيفتي وأهاجر للفلبين

  2. ياليت ترد… مشكلتي اني احيانا اشعر برغبة شديدة ان يشاركني غيري زوجتي وهالشي دفعني اراسل شباب على مواقع التواصل واحدثهم كلم جنسي عن زوجتي وفي هالوقت اكون في قمة شهوتي … شو الحل هل اقدر اتخلص من هالمشكلة مع اني بصراحة ما احس فيني عزم اتركها لاني مستمتع فيها … اسف على جراتي لكن هذي الحقيقة

    1. انت يا ماجد ما يسمى بالعربي الديوث ، ولا أعلم إذا كان هنالك حل لهذا الشذوذ الجنسي المقيت ، ولكن عادة لا يوجد حل ولا علاج لأي شذوذ جنسي ، ولكن الحل هو ان تطلق زوجتك لكي لا تكون سبباً في دمار حياتها

      1. شكرا لردكم انت والاخت ام عبدالرحمن.. وحاب اقول لكم ان هالامر لا يتجاوز الخيال او الكلام مع اصدقاء افتراضيين ما اعرفهم ولا يعرفوني … اما ان هالشي يكون واقع مستحيييل … شكرا لكم مرة ثانية وان شاء الله راح احاول الاقلاع عن هذي العادة

        1. العفو أخي ماجد والحمد لله رب العالمين ..
          يجب أن تقلع عن هذه العادة ولا يكفي أن تحاول أخي الكريم ..
          أما الأصدقاء الافتراضيين فهم يعرفون أنفسهم وأنت تعرف نفسك والله عز وجل يعرفكم ويستركم، تذكر قول الله تعالى: {مَايَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}.
          الله يغنيك بالحلال عن أي حرام في الواقع أو الخيال .. ويرزقك السعادة مع زوجتك ويكفيكم ويكفينا كل شر.

        2. الحمدلله … ولكن التفكير والأستمتاع وتقبل الفكرة الشاذة هو شذوذ بحد ذاته .. فالعقل السوي لا يقبل فكرة أن يستمتع أحد بزوجته بعد وفاته لو تزوجت بعده فما بالك بتقبل فكرة ان يجامع أحد زوجته أمامه والعياذ بالله .. إذا كنت فعلاً تنوي محاولة الإبتعاد عن هذا الشذوذ رغم صعوبة ذلك فلتبدأ بترك الأفلام وكل ما يقرب ويحسن لك هذه الفكرة الشاذة.

    2. الأخ ماجد رغم بشاعة ما كتبت لكن طالما اعترفت أنها مشكلة وطلبت الحل فهذا مؤشر طيب لكن يجب أولًا أن تعزم بحق على الوصول للحل
      والتخلص من هذه المشكلة المدمرة.
      كما قال لك الأخ عبدالله هذا ما يسمى (الديوث) وهو الذي لا يغار على عرضه وشرفه وعلى محارمه النساء ويرضى بممارستهن للزنا سواء علم أم لا، ولا يهمه من يدخل على أهله، واقرأ هذا الحديث لتعرف عظم هذا الجرم: عن سالم بن عبدالله عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {ثلاثةٌ لا يدخلون الجنة، وثلاثةٌ لا ينظر الله إليهم يوم القيامة، فأما الذين لا يدخلون الجنة فالعاقُّ لوالديه والمرأة المترجلة تشبَّهُ بالرجال والديوث …}.
      فقط تخيل أيًا من محارمك (أختك، ابنتك، …) جاءت إليك تبكي بحرقة وطلبت الطلاق من زوجها لأنه يريد رجلًا آخر يشاركه فيها أو يعاشرها أمامه، هل ستقول لها: عادي وماذا في ذلك ؟!! هذا ليس سببًا لطلب الطلاق!! لا أظن أنك كنت ستتحمل مجرد سماع هذا الكلام.
      وتخيل أيضًا أنك حصلت على ما تريد ــ أعوذ بالله ــ ثم حملت زوجتك هل ستتأكد أنه ابنك أو ابنتك ؟؟!!
      يا ماجد نحن بشر كرَّمنا الله تعالى بالعقل الذي يتحكم في العواطف والغرائز ولسنا حيوانات نتحرك حسب غرائزنا، حتى الحيوانات لا تتحمل هذا على إناثها.
      ابتعد عن الأفلام الإباحية والمواقع الشاذة التي تصور القبح حسنًا، واهجر أي صديق يزيّن لك ما تقوم به أو يشجعك على المزيد، والجأ إلى ربك وادعُه بصدق أن يطهر قلبك ويعينك على نفسك، وتوقف فورًا عما تفعله قبل أن تندم بعد فوات الأوان.
      أما إن كنت مستمتعًا بما تقوم ولا تريد أن تبذل جهدًا لإنقاذ نفسك من هذا التفكير القذر فالأفضل كما قال أخونا عبدالله طلق زوجتك قبل أن تدمر حياتها وتدنس شرفها.
      الله يهديك ويطهر قلبك ويصلح حالك.

اترك تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ الموضوع أعلاه جيداً بالإضافة للتعليقات قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي .. وهي الطريقة الوحيدة للتواصل معي .. وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، أو الخروج من الموقع ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والإتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك بالطبع أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع


... هل قرأت التنبيه الطويل قبل أن تضيف تعليقك ؟