هل شهوة المرأة في الغالب تفوق شهوة الرجل بأضعاف مثل ما نسمع أم أن هذه خزعبلات وكلام فاضي؟

وردني هذا السؤال ويتردد علي دائماً .. وهو فعلاً عندما فكرت بالأمر ملياً .. من الأفكار المتداولة قديماً وحديثاً بين الرجال ، فأغلب الأزواج يكررون هذا الكلام ، والغريب أن أغلب النساء يعتقدن ذلك أيضاً ، وهناك من الرجال والنساء كذلك من يعتقد أن النساء تحب الجنس أكثر من الرجال .. ورغم أنني أظن أن أغلب متابعيني يدركون حقيقة هذا السؤال اللا أنه لا ضرر من تسليط الضوء عليه ، لعل وعسى طرح الموضوع من زاوية مختلفة ولو قليلاً يضفي بعض النور على هذا الموضوع المبهم.

فما حقيقة هذه المقولة .. وهل هي حقيقة أم من ضرب الخيال والخزعبلات ؟ 

خلونا نشوف أولاً من أين أتت هذه المقولة .. ففي العصور الوسطى بأوروبا كانت تُنصح الزوجة بالاغتسال بالماء البارد حتى تقل شهوتها ولا تُتعب الرجل في الجماع .. مساكين يحليلهم كانوا يعتقدون أن المرأه “الحارّه” ممكن أن تبرد بالماء البارد ، طبعاً كل اللي يحصل هو أن الزوجة تصاب بالزكام ولا تريد الجماع لفترة بسبب المرض والتعب حتى تتعافى .. وطبعاً عندنا بالعكس في الجو البارد تزيد حرارة الرجل والمرأة على حدٍ سواء.

ما علينا من الغرب .. نعود لتاريخ العرب والذي ورد أغلبه إلينا عن طريق الشعر العربي الأصيل .. ومن الواضح أنه لم يرد لنا شعر ولا نثر بأن أي من شعراء العرب كان أقل حرارة أو شهوة من معشوقته .. والرجل العربي قديماً أو حديثاً يتفاخر بأنه يستطيع اشباع رغبة ما شاء من النساء حتى ولو كان على جزيرة الواق واق.

الحقيقة …

 يتزوج الرجل وبعد أنقضاء أيام الخجل أو التمنع من الزوجة تبدأ المعاناة .. فيبدأ الزوج بتمارين الضغط  ١ و ٢ و ٣  وأحياناً ٤  و ٥  ويقول لها “هاه حبيبتي أرتحتي” .. وتصعقه زوجته عندما ترد علية مستغربةً “ما حسيت بشي أنته خلصت؟!؟!” وهنا يبدأ الزوج بالأحساس بالخجل والاستغراب ، فهو خلّص خمس مرات والمخزون الأستراتيجي قارب على النفاذ .. وهي تقول لم تكتفِ بعد .. لا شك اذاً من السبب وهو أن شهوتها أكبر وأقوى منه .. وهذا هو ما سمعه من أصحابه .. طبعاً من هنا بقية القصة معروفة لأغلب المتزوجين .. واللا لازم أقولها ؟!

رحلة البحث عن جزيرة الواق واق .. 

من هنا يبدأ الزوج بسبب جهله بالبحث عن المنشطات الجنسية سواء كانت طبيعيه مثل الخيار والجزر والجرجير أو الحبوب والكبسولات المسمومة المسرطنة التي تأتي من البلدان التي تجاور جزيرة الواق واق .. وتبدأ الزوجة كذلك في البحث عن الخيار والجزر .. نعم للأسف تلجأ أغلب الزوجات لممارسة العادة السرية بعد الزواج أكثر مما كنَّ يمارسنها قبل الزواج .. بل أن هناك من النساء من عرفن العادة السرية بعد الزواج فقط.

المشكلة هو أن يستمر الحال هكذا لسنوات طوال عجاف .. وهنا تبدأ في تقبل الوضع بيأس .. ويبدأ التمثيل .. فتقول له أيوه أيوه مو قادرة خلاص .. من أول مره يقذف فيها الزوج لتتخلص من العذاب وتكمل موضوعها وهي تستحم .. ويستلقي الزوج غائصاً في أحلامه عن جزيرة الواق واق .. وعندما تسأل الزوجة قريناتها يؤكدون لها أن الوضع طبيعي .. ويقولون لها “كلنا نمثل مثلي وريحي حالك بحالك لأن الجماع مافيه أي متعه” .. وتستمر الحياة!

المصيبة هو أن الزوجة تلقائياً تكره الجماع وتبدأ تدريجياً بأختراع الأعذار لكي تبتعد وتتفادى الجماع وحتى لو لم تتفادى وتتهرب من الجماع “خوفاً من اللعنة” فإن الزوج لا يشبع فهو عندما يقذف في أقل من ٦۰ ثانية وتقول له زوجته بأنها أكتفت لعلمها بأن كل ما ساحصل عليه هو المزيد من المعاناة والاحتكاك والالتهابات والألم .. الزوج لم يكتفِ ولم يشبع .. ويبدأ في التفكير بالذهاب لمغامرة لجزيرة الواق واق .. ورغم أن هذه الجزيرة أسطورية اللا أن هناك حالياً الكثير مما يشبه هذه الجزيرة .. بأختصار الزوج قد يلجأ أولاً ليديه وبعد أن يتملل من يديه يذهب لعشيقة بالحرام أو زوجة ثانية بالحلال .. وطبعاً هنا يتحطم الزواج.

سبحان الله .. يتزوج الرجل والمرأة بحثاً عن السعادة واللذة الحلال .. وكل ما يجدونه هو المعاناة التي تؤدي للحرام أحياناً .. والله المستعان.

هناك طبعاً وللأمانة قلة قليلة جداً من الأزواج .. ورغبة منه في الوصول لدرجة من التفاهم على أهم شي في الزواج وبفضل الحوار مع زوجته يفهم ويتفهّم ما يجب أن يفعله ويتغير ويطرد فكرة جزيرة الواق واق من رأسه ويبدأ في إمتاع زوجته والتمتع في نفس الوقت .. ولا يتأتى هذا اللا بعد أن يدرك الزوج بأن متعة الزوجة لا تتحصل بسبب قذفه المني بداخلها .. ولتوضيح الفكرة لك عزيزي الرجل الذي ما زال يعتقد بأن متعة الزوجة هي في قذفه بداخلها .. “طيب لمّا كنت أو مازلت تستمني وتقذف بيدك هل يجيك أي أحساس بالمتعة في يديك ؟!!!”

والحل … ؟

 تم ذكر الحل بالتفصيل في الموضوع التالي ..

وأنصح جميع المتزوجين بقرائته

مع تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة

عــبداللـه @ الــعــنــزروت™

07a

وشكراً لمروركم ونشركم للوعي

47 رأي على “هل شهوة المرأة في الغالب تفوق شهوة الرجل بأضعاف مثل ما نسمع أم أن هذه خزعبلات وكلام فاضي؟”

  1. الصراحه انه فيه شي غريب اول ماتزوجت عشان كان فيه عشق وهيام وهيجان بالمشاعر بيني انا وزوجي كنت شبقه جدا جدا ومجرد لمس يدي اذوب وارغب بالجنس بكل وقت وابي عنف وقوه وكان يتعب لدرجة مره عضوه طلع منه دم وكنت اهاوش واقوله لاتوقف ابداً وهو يقول لنا اربع ساعات مع بعض .. ايلاج ولحس والذروه من البظر ومن جوا وكل شي لذيذ

    ومع الوقت صرت طبيعيه يعني حسيت اني امرأه فعلاً لان المرأه الجنس عندها مايمشي على رتم واحد مثلاً بعد الدوره اكون بأعلى حالاتي الشهوانيه وتبداء تقل لين اقوله خلاص الحين بنعيش اخوان يدري ان الدوره قربت هههههه

    بس على طاري الماء البارد اتذكر قبل زواجي كنت امارس العاده السريه واتعب واتألم من تحت وقريت انه الماء الدافي يرجع الأثاره للمنطقه وتسترخي وفعلاً ارجع بعده اكمل ويكون الألم راح والشهوه قويه
    فأتوقع الماء البارد يسبب تشنجات للمنطقه

اترك تعليقاً

ولكن قبل أن تضيف تعليقك ...

أتمنى منك أن تقرأ هذا الموضوع وكذلك التعليقات جيداً قبل ان تكتب تعليقك ... والموقع يحتوي على العشرات من المواضيع الأخرى والتي قد تجيب على تساؤلك فحاول أن تتعاون معي وتتصفح الموقع قبل أن تستفسر عن موضوع معين


وللعلم فهناك صفحة مخصصة للاستشارات الأسرية رجاء أستخدمها اذا كنت تريد أن تكتب مشكلتك وتريد نصيحتي ... وأنتبه لأن التعليقات هنا يراها ويقرأها كل متابعي المدونة ، فلا تنشر قصة حياتك في التعليقات ... وتذكر بأن التعليقات تظهر فقط بعد أن اقرأها وأحدد بأنها صالحة للنشر ، فأنتبه لما تكتب بارك الله فيك ، وكل ما هو خارج النص وبعيد عن المنفعة العامة يتم حذفه .. ولكن ما يتم نشره من تعليقات لن يتم حذفها !!!


وتذكر بأن الموقع للبالغين والعقلاء .. فإذا كنت لا تستطيع أن تقرأ وتستوعب شيئاً مختلفاً عما تعودت على سماعه فكل ما عليك هو معاودة القراءة لمحاولة الفهم ، أو الأستفسار عما لم تفهمه ، ولكن ابتعد عن القذف والتجريح والاتهام فقد شبعت منه ولا يفيدني بشيء .. وأبتعد كذلك عن التعليقات السلبية .. ولا تتهجم على التعليقات الأخرى .. ولا تكتب تعليقاً بدون قراءة المواضيع بتمعن .. يمكنك أيضاً أن تنصحني أو ترشدني عن أخطائي بالأدلة لا بالأهواء .. ولك مني جزيل الشكر


ملاحظة: إيميلك لن يظهر مع تعليقك على الموقع